دليقان: للاستفادة من الظرف الجديد

أجرت شبكة «بي بي سي»، الأربعاء 31/1/2018، حواراً مع عضو منصة موسكو للمعارضة السورية، مهند دليقان، تناول فيه موقف المنصة من مخرجات مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي. وفيما يلي، أبرز الأسئلة التي حملها اللقاء والإجابات عليها

إقرأ المزيد...

ونجح سوتشي... بيان منصة موسكو

شاركت منصة موسكو ضمن مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي 29-30 كانون الثاني 2018، وذلك رغم العدد الكبير من المعيقات والعرقلات والاستفزازات التي وضعت في طريق هذه المشاركة، ومن المتشددين في الأطراف المختلفة، بما في ذلك حملات الترهيب والتخويف، وقد أثبتت نتائج المؤتمر صحة موقفنا وأهمية ثباتنا عليه.

 

إقرأ المزيد...

البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني السوري سوتشي 29-30 كانون الثاني يناير ٢٠١٨

نحن المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري بوصفنا ممثلين لمختلف أطياف المجتمع السوري بقواه السياسية والمدنية ومجموعاته العرقية والطائفية والاجتماعية، اجتمعنا تلبية لدعوة من روسيا الاتحادية الصديقة في مدينة سوتشي، بغرض إنهاء سبع سنوات من معاناة شعبنا، من خلال التوصل لتفاهم مشترك حول الحاجة لإنقاذ وطننا من الصراع المسلح والخراب الاقتصادي والاجتماعي، واستعادة كرامتها إقليمياً ودولياً وإقرار الحقوق والحريات الأساسية لكل مواطنيها، وفي مقدمتها: الحق في الحياة بحرية وسلام دونما عنف أو إرهاب. وهو الهدف الذي لا يمكن بلوغه إلا من خلال التسوية السياسية لمشاكل وطننا على أساس المبادئ التالية:

إقرأ المزيد...

العدوان التركي واللعب في الوقت الضائع

عدوانية تركيا ووحشيتها جراء هجومها البري والجوي، على منطقة عفرين، كانت العنوان الأبرز لغالبية وكالات الأنباء والصحف ووسائل الإعلام المختلفة، محلياً وإقليمياً ودولياً، منذ بدء هذا العدوان، وطيلة الأيام الماضية، وحتى تاريخه.

إقرأ المزيد...

مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي

عُقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي الروسية، بدعوة موجهة من روسيا الاتحادية بالتوافق مع ايران وتركية، وقد جرت وقائع المؤتمر خلال يومي 29-30/1/2018، بحضور وفود ممثلة عن المعارضة السورية، بالإضافة للوفد الحكومي، وممثلين عن مختلف الشرائح والقوى الاجتماعية السورية، مع تسجيل امتناع بعض وفود المعارضة من المشاركة في المؤتمر.

إقرأ المزيد...

ست حقائق عن عفرين

أولا: التدخل التركي في عفرين هو محاولة تركية لتوسيع نفوذها في الميدان السوري، مستغلةً الهوامش المتوفرة لها بحكم الصراع الدولي المتفاقم بين الكبار، والجغرافيا السياسية، ودرجة التعقيد العالية، ومستوى المفارقات والتناقضات، والتشابكات الدولية والإقليمية والمحلية في الوضع السوري الراهن، وكل ما عدا ذلك، وخصوصاً التباكي على وحدة سورية، ومحاربة «الإرهاب» ليست إلا ذرائع وحججاً واهية وساقطة.

إقرأ المزيد...
الاشتراك في هذه خدمة RSS