صناعة الإعلان وثقافة الاستهلاك... ضرورة للرأسمالية وكارثة للبشرية!

في هذا المقال، يحاول الكاتب إثبات فكرة بسيطة، وهي: أن النظام الإعلاني في القرن العشرين، هو نظام نشر البروباغندا الأقوى والأكثر استمراراً في تاريخ البشر وآثارهم الثقافيّة المتراكمة، وسيكون مسؤولاً عن دمار العالم كما نعرفه، ما لم يتم إعادة النظر به. وسيتسبب أثناء ذلك بقتل مئات الآلاف من أفراد الشعوب غير الغربيّة، وسيمنع البشر جميعهم في هذا العالم، من الوصول إلى السعادة الحقيقيّة. الأمر بهذه البساطة: يعتمد بقاؤنا كنوع، على تقليص تهديد النظام الإعلاني والثقافة الاستهلاكيّة التي ولدّها.

إقرأ المزيد...

مفارقة الإعلان

يبدو أن الإعلان قديم قدم التجارة، وما أقدمها! وكما هو معروف فإنه يعتمد على علم النفس بشكل رئيسي، سواء في شكله الذي أنتجه فرويد ومن بعده، أو في بوادره التي ظهرت -أكثر ما ظهرت- في الآثار الأدبية التي تحدثت عن دواخل الإنسان.

إقرأ المزيد...