الطقس المتطرف

في تقرير صادر عن التغيرات المناخية الكبرى المسجلة في الأعوام السابق

ة
وبما أن الأحداث التي تمت دراستها في هذا العدد امتدت ست قارات وسنة تقويمية، فقد أصبح واضحاً أنها مترابطة بشكل وثيق.
“تؤكد الدراسات توقعات التقرير الأول للفريق الدولي المعني بتغير المناخ لعام 1990 ، والذي توقع أن يحدث خروج جذري من الطقس والمناخ في القرن العشرين الآن. تدعم الأدلة العلمية الثقة المتزايدة بأن النشاط البشري يقود مجموعة متنوعة من الأحداث المتطرفة الآن. هذه آثار اقتصادية كبيرة في جميع أنحاء العالم “.
الحرارة: لقد جعل تغير المناخ فرص موجات الحرارة في المنطقة الأورو-متوسطية على الأقل بنفس درجة حرارة عام 2017 ثلاث مرات أكثر مما كانت عليه في عام 1950. وتبلغ نسبة احتمال حدوث موجة حرارية متكررة 10٪ في أي عام. كانت موجات الحر مثلما حدث عام 2017 في وسط وشرق الصين نادرة. وهي الآن تحدث بمعدل من سنة إلى خمس سنوات بسبب تغير المناخ.
الجفاف: جعل التغيّر المناخي الجفاف في منطقة السهول الكبرى الشمالية لعام 2017 أكثر احتمالاً بمقدار 1,5 مرة عن طريق تحويل التوازن بين هطول الأمطار والبخر في رطوبة التربة.
الفيضانات: إن الأمطار الغزيرة التي طالت 6 أيام من الأمطار الموسمية التي غمرت بسببها مياه الفيضانات شمال شرق بنغلادش قد زادت بنسبة 100 في المائة بسبب تغيّر المناخ. لقد أدى تغيّر المناخ إلى احتمال حدوث أمطار غزيرة أدت إلى انهيار آلاف المنازل في جنوب شرق الصين في حزيران 2017 مرتين. تأثرت الأمطار الغزيرة التي ضربت بيرو في آذار 2017 بدورة طبيعية من المياه الساحلية الدافئة، ولكن تغيّر المناخ أدى إلى زيادة احتمال حدوث مثل هذه التطرف بمعدل 1,5 مرة على الأقل.
الأحداث التي يسببها المحيط: وجد العلماء أن درجات حرارة سطح البحر القياسية في بحر تاسمان في عامي 2017 و 2018 كانت مستحيلة تقريباً دون ارتفاع درجة حرارة الأرض. ضاعفت درجة الحرارة السطحية الدافئة للغاية على سطح البحر قبالة سواحل إفريقيا من احتمال حدوث جفاف في شرق إفريقيا في عام 2017 ، مما أدى إلى تعرض أكثر من 6 ملايين شخص في الصومال إلى نقصٍ في الغذاء. وجد تحليل أن حرارة المحيط الشديدة لا يمكن أن تحدث في مناخ ما قبل الصناعة. أثر انخفاض درجة حرارة جليد البحر القطبي الشمالي بسبب تغير المناخ إلى عجزٍ في الهطول المطري في عدد كبير من دول أوروبا الغربية في كانون الأول 2016.

موسومة تحت

وجدتها, التغيرات المناخية,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 898
عد إلى الأعلى