ضريبة الكربون والسترات الصفراء

ضريبة الكربون هي ضريبة على حرق أي وقود يبعث ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وبالتالي يزيد من تغير المناخ.


تبدو الفكرة للوهلة الأولى جيدة، حيث أنه نظراً لأن الناس يضطرون إلى دفع أكثرمما اعتادوا بقليل، فإنهم سيرشّدون استخدامهم لتلك الأنواع من الوقود. بهذه الطريقة، ويمكننا إبطاء تغيّر المناخ. لهذا السبب قام العديد من نشطاء المناخ، وخاصةً في الولايات المتحدة، بحملة من أجل فرض ضرائب على الكربون.
لكن الضرائب المفروضة على الكربون تظل دائماً غير عادلة للفقراء وذوي الدخل المحدود. نحن ندفع نسبة أكبر من دخلنا على التدفئة، والنقل وفواتير الكهرباء أكثر مما يدفع الناس الأغنياء. لذلك ندفع نسبة أكبر من إجمالي دخلنا على ضريبة الكربون.
لأن دخلنا أقل، فإننا نشعر حقاً بالضريبة الإضافية. ولا يمكننا تقليل استخدامنا كثيراً، لأنه لا يزال يتعين علينا طهي الطعام وتدفئة المنزل والوصول إلى العمل.
ليس الأمر فقط أن الضرائب المفروضة على الكربون غير عادلة، يقول العديد من نشطاء المناخ: أنه إذا كان غير عادلٍ وما زال يوقف تغير المناخ، فإنه يستحق كل هذا العناء. هناك شيء يمكن قوله عن وجهة النظر هذه. بعد كل شيء، سوف يدفع المواطنون العاديون الكثير من أجل آثار تغير المناخ أكثر مما ندفعه من الضرائب على الكربون.
لكن الدافع الحقيقي، هو: التأثير السياسي الذي يفتح نافذة للجبهة اليمينية أي: منكري التغير المناخي من شركات النفط والفحم. الذين يمكنهم بناء ائتلاف فيما بينهم، وكذلك يمكن التحالف كذلك لأولئك الذين لا يريدون أي تغير مناخي، وأعداد كبيرة من الناس العاديين الذين يشعرون بالغش من قبل الأحزاب البيئية الثرية.
إنها الطريقة التي بدأت بها السترات الصفراء في فرنسا، رغم أنها تجاوزت ذلك بكثير الآن.
كانت السترات الصفراء تتظاهر ضد ارتفاع الضريبة على وقود الديزل. كان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض صغير في الانبعاثات.
وبدلاً من فرض ضرائب أعلى، كان بوسع الحكومة أن تعلن أنه في غضون أربع سنوات، كان على جميع السيارات الجديدة أن تعمل بالكهرباء بالكامل. وسيحصل أصحاب المركبات على قروض لاستبدال سياراتهم وشاحناتهم. وأن الحكومة ستوظف 10 آلاف عامل لبناء شبكة من نقاط الشحن الكهربائية في جميع أنحاء البلاد. وتستخدم السيارات الكهربائية التي تعمل بمحطات تعمل بالفحم وغاز الطاقة بالفعل نحو ثلث الانبعاثات، أقل من المركبات التي تعمل على النفط. هذا خَفضً أكبر في الانبعاثات من ضريبة الكربون. إنها وظائف جديدة أكثر. كما يوفر إمكانية تشغيل جميع وسائل النقل على الطرق من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في المستقبل. من شأن ذلك أن يخفض جميع الانبعاثات تقريباً من النقل.

 

موسومة تحت

حركة السترات الصفراء, ضريبة الكربون, المناخ, وجدتها,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 892
عد إلى الأعلى