الرأسمالية تقتل!

يبين تقرير لانسيت لتغير المناخ المخاطر الصحية المتردية الناجمة عن الحرارة وموجات الحرارة والأمراض المعدية والأمن الغذائي


يقول أحدث تقرير للعدّ التنازلي، نُشر في 29 تشرين الثاني 2018، إن التغيرات التي تطرأ اليوم على طاقة اليد العاملة في موجات الحرارة، والأمراض المعدية، والأمن الغذائي، توفر إنذاراً مبكراً للتأثيرات المركبة والأكبر من المتوقعة إذا استمرت درجات الحرارة في الارتفاع.
تتزايد نسبة التعرض للحرارة في كل منطقة من أقاليم منظمة الصحة العالمية. 42٪ من السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة في أوروبا و43٪ في شرق البحر المتوسط هم عرضة للخطر.
متوسط التغير في درجة الحرارة العالمية الذي يتعرض له البشر هو أكثر من ضعف متوسط التغير العالمي، مع ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 0,8 درجة مئوية مقابل 0,3 درجة مئوية.
في عام 2017، وقعت 157 مليون حالة إضافية للتعرض لموجة حرارية على مستوى العالم، مما يمثل زيادة قدرها 18 مليون حدث تعرض إضافي مقارنةً بعام 2016.
في عام 2017، فُقدت 153 مليار ساعة من العمل (3,4 مليار أسبوع من العمل)، بزيادة قدرها 62 مليار ساعة عن عام 2000.
ولا تزال الوفيات الناجمة عن حمى الضنك وورم الجلد الخبيث ترتفع في المناطق الأكثر عرضة للأمراض.
يشهد 30 بلداً اتجاهات هبوط في غَلّة المحاصيل، وهو ما عكس اتجاهاً استمر عقداً من الزمان، إذ شهد تحسناً عالمياً في السابق.
ارتفعت درجات حرارة سطح البحر في 16 من أصل 21 حوض صيدٍ مع تهديدات للإنتاجية الأولية البحرية التي من المتوقع أن تتبعها.
إن تغير المناخ هو العامل الوحيد الذي يسهم في انتقال آلاف الأشخاص إلى الهجرة، وهو عامل مساهم قوي في العديد من قرارات الهجرة حول العالم.
51٪ من المدن العالمية التي أكملت تقييم مخاطر تغير المناخ تتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى تهديد البنية التحتية للصحة العامة بشكل خطير.
على الرغم من الزيادة السابقة، فقد لوحظ حدوث انخفاض كبير في القدرات الوطنية ذات الصلة بالتكيّف مع المناخ، والقدرة على التكيّف في معظم مناطق العالم في عام 2017.
على الصعيد العالمي، يبلغ الإنفاق على التكيّف من أجل الصحة 4,8٪ والإنفاق المتعلق بالصحة 15,2٪ من جميع نفقات التكيّف.

موسومة تحت

الرأسمالية, المناخ, منظمة الصحة العالمية, الحرارة العالمية,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 891
عد إلى الأعلى