ثقافة استخدم وارم

في المناقشات حول استخدام البلاستيك، من الشائع إلقاء اللوم على النزعة الاستهلاكية الجماعية، وثقافة استخدم وارم، عند محاولة حل المشكلة البيئية للبلاستيك. ومع ذلك، فبدلاً من أن تكون تابعة للطلب، تم إنشاء ثقافة استخدم وارم التي أطلقت من قبل الشركات التي تستفيد منها.

 

لإنتاج هذه المواد المذهلة التي تم صنعها، يجب أولاً: تحويل مخلفات صناعة النفط والغاز إلى منتجات جديدة، ومن ثم تم إنشاء طلب لهذا الاستخدام الجديد. لكن هذه الصناعة واجهت مشكلة كبيرة. البلاستيك يتميز بقوته ومتانته. ويمكن أن يستمر المنتج البلاستيكي لفترة طويلة، مما يلغي الحاجة إلى شراء منتج آخر. لذا كان على الصناعة أن تتوصل إلى طرق جديدة تجعلنا نريدها ونحتاج إلى المزيد من البلاستيك.
كان هذا الدافع لتحقيق الربح هو الذي أدى إلى استخدام البلاستيك القابل للاستخدام مرة واحدة، وبالتالي خلق حقبة «الاستخدام مرة واحدة». وكما قال أحد المتحدثين في مؤتمر عام 1956 أمام جمهور من مصنّعي البلاستيك، «إن مستقبلك موجود في عربة القمامة”.
كانت المنتجات التي يمكن التخلص منها في البداية صعبة البيع للجيل الذي جاء خلال فترة الكساد والحرب، عندما كان معنى «صنع وتعديل» يعني عدم إهدار أي شيء. احتفظ الناس في البداية بالسلع البلاستيكية الجديدة بدلاً من التخلص منها بعد استخدام واحد.
تم إطلاق حملات إعلامية واسعة النطاق لتغيير المواقف، التي تجسدت في مقال نشر في مجلة Lifemagazine احتفلت بما أسمته “عش استخدم وارم» وقد تم عرضه من خلال صورة لزوجين شابين وأطفالهما يرفعان أيديهم في وسط هطول الأمطار من المواد التي يمكن التخلص منها- صحون، وسكاكين، وحقائب، ومنافض السجائر، أطباق الكلب، دلاء، مشاوٍ للشواء وأكثر من ذلك. وتحسب أن تنظيف جميع هذه الأشياء سيستغرق 40 ساعة ولكن الآن «لا تتكبد ربة منزل أي عناء”.
وعلى نحو مماثل ، كانت الأكياس البلاستيكية ، مثال البلاستك الوحيد الاستخدام، لا تحظى بشعبية عند تقديمها لأول مرة في منتصف السبعينيات- لم يعجب المتسوقون حقيقة أن البائع كان عليه أن يلعق أصابعه ليطلق سراحهم. لكن في النهاية فازت المتاجر الكبرى على المقتصدين. كانت الأكياس الورقية تكلف ما بين ثلاثة وأربعة أضعاف ذلك، وبمجرد أن قدمت ذلك سلاسل المتاجر الكبرى، حتى تحولت جميعها إلى البلاستيك.

موسومة تحت

علوم, صناعة البلاستيك, وجدتها,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 887
عد إلى الأعلى