وجدتها: ثلاث تغريدات رداً على ترامب

في تغريدة من تغريدات ترامب عن الاحتباس الحراري صرح:
«لا أعتقد أنها خدعة. أعتقد أن هناك اختلافًا. لكنني لا أعلم أنها من صنع الإنسان ».
استطاع عالم مناخ أن يدمر مُنكر العلوم المناخية في العالم من خلال137 كلمة واثنين من الرسوم البيانية.

 

في الرابع عشر من تشرين الأول، على برنامج تلفزيون سي بي اس 60 دقيقة، اعترف رئيس الولايات المتحدة أن تغير المناخ ليس خدعة. وقال: إنه ربما يحدث، لكنه لا يعرف ما الذي يسببه، ويعتقد أنه قد يتغير.
بعد أقل من 24 ساعة، في الخامس عشر من تشرين الأول، كتب ستيفان رامستورف، رئيس تحليل نظم الأرض في معهد بوتسدام لأبحاث التأثيرات المناخية وأستاذ الفيزياء في جامعة بوتسدام، رداً على ذلك التغريدات الثلاث البسيطة المنشورة أدناه. إنها ملخص قصير لكن لا يمكن دحضه للعلوم التي يرفض ترامب وغيره من مؤيدي الوقود الأحفوري الاعتراف بها.
التغريدة # 1. كيف نعرف أن ظاهرة الاحتباس الحراري سببها الإنسان؟ لأننا نعرف مِن أين تأتي الطاقة الإضافية التي تسخن كوكبنا. من خلال التغييرات التي تطرأ على ميزانية الطاقة الخاصة بالأرض – أي: مقدار الإشعاع الذي يأتي، وكم يخرج. يسمى التغيير في هذا «التأثير الإشعاعي».
التغريدة # 2. الأسباب المحتملة للتأثير الإشعاعي: التغيرات في النشاط الشمسي، في النشاط البركاني أو غازات الدفيئة. ويبين أحدث تقييم للمناخ في الولايات المتحدة مقدار مساهمة كل منها. إذ تبلغ مساهمة الإنسان حوالي 100٪. هذا هو: كل ذلك.
التغريدة # 3. كيف نعرف أن ثاني أكسيد الكربون المرتفع في الغلاف الجوي هو 100٪ بسبب الإنسان؟ لأننا أضفنا حوالي ضعف كمية ثاني أكسيد الكربون الأحفوري إلى الغلاف الجوي كما هو مطلوب لشرح الزيادة المرصودة! أما الباقي غير الموجود في الغلاف الجوي فقد تناولته الغابات والمحيط. النهاية.
وقد علق أحد الباحثين على رد الباحث قائلاً: «أحب هذه الاستجابة، لكن شخصاً لديه ذكاء أكثر من ترامب قد يقول: إن الارتباط لا يثبت العلاقة السببية، وأنك تحتاج إلى آلية يتسبب فيها ثاني أكسيد الكربون في تأثير الدفيئة: أي: فهم طيف الأشعة تحت الحمراء لثاني أكسيد الكربون. كنت سأطلب منه أن يقول: أين اختلف مع المقال العلمي الشهير المعنون «تأثير الدفيئة الزجاجية وثاني أكسيد الكربون» المنشور في 2013
فما كان من الباحث المعروف في مجال التغيرات المناخية إيان أنجوس إلّا أن قال:
هذا مقال جيد، ولكنه أبعد من مدى اهتمام ترامب القصير. تستند التغريدات الموجودة على الافتراض المنطقي بأن قوانين الفيزياء تنطبق.

موسومة تحت

ترامب, الاحتباس الحراري,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 884
عد إلى الأعلى