قد تكون الأرض مسطحة؟!

قد تكون الأرض مسطحة؟!

تزداد في العام الحالي الأصوات المشددة على أنّ الأرض مسطحة، وأنّ فكرة الأرض البيضاوية هي مؤامرة من وكالة الفضاء الأمريكية التي تريد السيطرة على عقول البشر. هذه الأصوات بدأت في الظهور في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2018 بعد تطور العلوم وبعد السفر إلى الفضاء، والدعوة إلى إخلاء الأرض واحتلال الفضاء. 

قد نستغرب هكذا نظرية من أجيال تعلمت ألف باء العلوم وحركة الأرض وما فيها، وقد لا نستغرب أيضاً خاصة: أنّ العلوم بعيدة كل البعد عن حركة الناس اليومية إلّا للبعض ممن يقومون بالعمل المباشر اليومي فيها.
الغرب المتطور
نظرية الأرض المسطحة شاعت الآن في بعض الأماكن حول العالم، ولكن نظرية الغرب المتطور شاعت في العالم أجمع بعد سيطرة الرأسمالية عليه. وهي تحمل وجهين، الأول: أنه جزئياً صحيح من جهة أن العلوم متطورة في الغرب (إلى حد ما) والسيطرة عليها جعلت من الغرب مصدّراً للعلوم ومنتجاً أساسياً لها، والثاني: أن هذه العلوم محتكرة من قبله حتى أنها محتكرة من قبل قلة قليلة فيه، وليست في متناول الجميع. وهذا ما نستخلصه من نظرية الأرض المسطحة التي تنافي أبسط الأمور اليومية، مثل: النهار والليل والفصول.
فلسيطرة الغرب على العلوم عدة أوجه: إنها بهذه السيطرة تستطيع استخدام العلوم في سيطرتها الثقافية، وفي إرساء مفاهيم في المجتمع، وآخرها التخبط في معالجة الاحتباس الحراري، والارتفاع في نسب الأمراض أو الارتفاع في نسب الأزمات الاجتماعية. وأنها تستطيع استخدامها في سيطرتها الاقتصادية في كونها المصدر الرئيس والأهم في تصدير العلوم ومنتجاتها الحديثة والتكنولوجية مثلاً، ومعالجة الأزمات الاجتماعية. هذا ينعكس سيطرة سياسية في احتكار الإنتاج العلمي والقدرة على هذا الإنتاج والتقدم من خلال احتكارها للتجارب ولآليات هذه التجارب، فيما نراه في المراكز الجامعية والعلمية في العالم التي لا تستطيع إنتاج تجارب أو نظريات علمية جديدة لعدم توفر إمكانات هذه التجارب، من الآلات المستخدمة إلى العلوم والمصادر المنتشرة حول الموضوع، إلى محاولة ضرب القلة من هذا الإنتاج من خلال التضييق الاقتصادي أو الحروب أو القدرة العالية للغرب على المنافسة في المجال العلمي.
وحتى مع هذا وصل منطق السيطرة إلى حائطٍ مسدود، فمن جهة أن تطور العلوم في الغرب يتقدم ببطء كونه يتطور بالاستناد على الأساس الفكري الرأسمالي، والتسابق نحو الثروة على حساب الحلول الأكثر كسباً للمال. ومن جهة أخرى أنتج سلسلة نفعية من الإنتاج العلمي السريع تداخل فيه منتجو الأبحاث والمراكز التي تستفيد منها، مثل: الجامعات والمراكز البحثية من حيث ارتفاع المدخول مع ارتفاع الإصدارات، وشركات الأدوية مثلاً، والتي سيطرت على الأدوية استناداً إلى هذه الأبحاث. هذا لا يعني انفكاك هذه السيطرة، كون انفكاكها يحتاج إلى تطورها في مراكز أخرى في العالم وحتى في الغرب، وتغير في الأساس الفكري الذي يستند إليه إنتاج العلوم. ولكنه يعني أنّ واحداً من المصادر الرئيسة للسيطرة السياسية للغرب يتلقى ضربات تطال من يقوم بإنتاجه واستخدامه. ولكنه يؤدي إلى ظهور تفسيرات أخرى لظواهر المجتمع يلجأ إليها البشر للتخفيف من حدتها عليهم.
التسابق في الإنتاج
التسابق في الإنتاج العلمي لا يجري فقط لكي يثبت سيطرة الغرب على العلوم، إنما يجري أيضاً بين المراكز البحثية وشركات الأدوية في الغرب نفسه. فقد أنشأت السيطرة الغربية على العلوم المجال لعدة مؤسسات أو مراكز بالسيطرة على إنتاج العلم، تصديره، أو نشره مثل: الجامعات والمراكز البحثية والمجلات العلمية وشركات الأدوية. فالتنافس بين هذه المؤسسات، التي حتى لو أنها تابعة للمنظومة الفكرية أو السياسية نفسها إنما أنشئت من قبل هذه المنظومة التي تحتم عليها المنافسة العالية لكي تستمر، هي جزء من الأزمة التي وقع فيها الغرب في إنتاجه العلمي. والتخبط موجود في محاولات النجاح الفردية التي تنطلق منها هذه المؤسسات التي تنتج نظريات متقاربة في المضمون والحلول، ومتباعدة في التسميات. كما أنها ظهرت في الأخطاء التي ترتكب على حساب ضرورة الإنتاج العلمي السريع، مثل: المنشورات المزورة التي تنشر من قبل هذه المؤسسات. ففي مطلع العام الحالي تبين أن بحثاً قامت به مجموعة من الباحثين في جامعة تكساس في الولايات المتحدة حول السرطان، حيث تم تزوير مئة عينة دم فيه، وتم الاستناد عليه في ثلاثة أبحاث أخرى، ومن قبل شركة أدوية لإنتاج عقار جديد للسرطان. حتى بعد صدور خبر عدم دقة البحث، وبالتالي الأبحاث والعقار الذي صدر عنه، اكتفت المجلة العلمية الناشرة له بوضع إشارة حول عدم صحته من دون إزالته عن الموقع أو المجلة. كما أنه في دراسة أجريت على بعض الأبحاث العلمية المنشورة في مجلتي Nature وScience وهما من المجلات التي تحتكر المصداقية العلمية والإنتاج العلمي، تبين عدم القدرة على تكرار بعض الأبحاث التي أخذت كعينة عن منشورات المجلة.
لِمَ الاستغراب؟
لا نستغرب ظهور نظرية الأرض المسطحة خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشكل نموذجاً فظاً للنظام الرأسمالي وتغريبه للبشر عن حياتهم وتسطيحه لوعيهم. لكون النظريات التي تتحكم بالمجتمعات الأخرى لا تقل رجعية والتي تتحكم بها ما ورائيات وضخ أيديولوجي ليبرالي، يبقيها في دوامة المراوحة في محاولة الخروج عن هذه السيطر

موسومة تحت

الأرض الكروية, الأرض المسطحة, الولايات المتحدة الأمريكية,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 877
عد إلى الأعلى