وجدتها: إنها تزداد حرارةً

كان عام 2017 هو ثالث أكثر الأعوام دفئًا على الإطلاق، وهو العام الأكثر سخونةً. وبلغت مستويات انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري مستويات قياسية واستمرت مستويات سطح البحر في الارتفاع وأهم أربع سنوات على الإطلاق هي 2014 و 2015 و 2016 و 2017.

تم إعداد تقرير حالة المناخ السنوي الثامن والعشرين، الذي تم إصداره في بداية هذا الشهر، من قبل علماء من المراكز الوطنية للمعلومات البيئية ويستند إلى مساهمات من أكثر من 500 عالم في 65 دولة.
ويثبت تقرير هذا العام أنه:
كانت مستويات غازات الدفيئة هي الأعلى على الإطلاق. بلغت تركيزات غازات الدفيئة الرئيسة في الغلاف الجوي- بما في ذلك ثاني أكسيد الكربون  (CO2) والميثان وأكسيد النيتروز- مستويات قياسية جديدة. كان متوسط ​​التركيز العالمي لثاني أكسيد الكربون في عام 2017 يبلغ 405,0 جزءاً في المليون، وهو أعلى مستوى تم قياسه في السجل العالمي الحديث الذي دام 38 عاماً وفي السجلات الجليدية التي يعود تاريخها إلى 800 ألف عام.
بلغ ارتفاع مستوى سطح البحر ارتفاعًا جديداً (7,7 سنتيمتر) أعلى من متوسط ​​عام 1993، يرتفع مستوى سطح البحر العالمي بمتوسط (3,1 سم) لكل عقد.
بلغت الحرارة في أعالي المحيط رقماً قياسياً، مما يعكس استمرار تراكم الطاقة الحرارية في أقصى عمق 2,300 قدم من المحيطات العالمية.
وصلت درجة حرارة سطح الأرض العالمية والمحيطية إلى مستوى شبه قياسي. واعتماداً على مجموعة البيانات، كان متوسط ​​درجات الحرارة السطحية العالمية (0,38- 0,48 درجة مئوية) فوق معدل 1981-2010. وهذا يشير إلى أن عام 2017 يشهد ثاني أعلى درجة حرارة سنوية في العالم، أو ثلثها، منذ أن بدأت السجلات في منتصف القرن التاسع عشر.
بلغت درجة حرارة سطح البحر ارتفاعاً شبه قياسي. في حين أن متوسط ​​درجة حرارة سطح البحر العالمي (SST) في عام 2017 كان أقل بقليل من قيمة عام 2016، ظل الاتجاه طويل الأجل صاعداً.
انخفض الجفاف ثم انتعش. انخفضت منطقة الجفاف العالمية بحدة في أوائل عام 2017 قبل أن ترتفع إلى قيم أعلى من المتوسط ​​في وقت لاحق من العام.
انخفضت كثافة الجليد البحري في القطب الشمالي إلى مستوى قياسي منخفض. كان الحد الأقصى (التغطية) لعام 2017 لجليد المحيط المتجمد الشمالي هو الأدنى في سجل الـ 38 سنة. كان الحد الأدنى للجليد البحري في أيلول 2017 هو الثامن على الإطلاق، وهو أصغر بنسبة 25 في المائة من المتوسط ​​الطويل الأجل.
كما شهدت القارة القطبية الجنوبية تغطية جليدية منخفضة للغاية، والتي بقيت أدنى بكثير من متوسط ​​1981-2010 في 1 آذار، 2017، انخفض مستوى الجليد البحري إلى (2,1 مليون كيلومتر مربع)، وهو أقل قيمة يومية ملحوظة في سجل الأقمار الصناعية المستمر الذي بدأ في عام 1978.

موسومة تحت

البيئة, الاحتباس الحراري,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 875
عد إلى الأعلى