وجدتها: نظام السطو الدولي

وصف الكيميائي الألماني «ليبج» الزراعة في أوروبا وأمريكا الشمالية، التي أخذت المغذيات من الأرض لكنها لم تعدها، باعتبارها «نظام سرقة». وسع ماركس هذه الفكرة ، واصفاً «كل التقدم في الزراعة الرأسمالية... كتقدم في فن ليس سرقة العمل فقط بل سرقة التربة، وليس فقط داخل بريطانيا، ولكن في علاقات بريطانيا مع مستعمراتها: «لمدة قرن ونصف قامت إنجلترا بشكل غير مباشر بتصدير تربة أيرلندا، دون السماح للمزارعين حتى بوسائل لاستبدال مكونات التربة المنهكة.

حقق نظام السطو الدولي في عصرنا هذا نطاقاً وحجماً لم يكن بإمكان ماركس وإنجلز تصوره. تزخر محلات السوبرماركت ومصانع تجهيز الأغذية في الشمال العالمي بالمنتجات الزراعية التي يتم نقلها جواً من بلدان الجنوب، حيث تمت إعادة هيكلة الاقتصادات بأكملها لدعم الزراعات الأحادية الصناعية المدمرة للتربة التي تنتج في المدن الكبيرة.

في عام 2005 ، بعد قرن ونصف مما وصف إنجلز حدوثه في إنجلترا من تلوث عارم، أصبح هذا الكوكب الأكثر حضرية، الذي يعيش عليه الآن عشرات الملايين من الأشخاص، الذين طردوا من الأرض في عصر جديد من المستوعبات الوحشية، في ظروف تذكر بوصف إنجلز لمدينة لندن ومانشستر. ووفقاً للأمم المتحدة، فإن 2,9 مليار شخص يعيشون دون مراحيض، ومعظم أنظمة الصرف الصحي الموجودة بالفعل تتخلص من مياه المجاري غير المعالجة في الأنهار والبحيرات. 

إن الأمراض المنقولة بالمياه، بما في ذلك الكوليرا والإسهال، هي الآن السبب الأول للوفاة في جميع أنحاء العالم.

إن اتهام إنجلز للرأسمالية بالقتل الاجتماعي لم يكن أبداً أكثر ملاءمة وإلحاحاً مما هو الآن. وكما يظهر مايك ديفيس في Planet of Slums ، فإن هذا ليس مجرد تكرار: «حجم وسرعة التحضر في العالم الثالث... يتقزم إلى حد كبير في أوروبا الفيكتورية. كانت لندن في عام 1910 أكبر سبع مرات مما كانت عليه في عام 1800، ولكن دكا وكينشاسا ولاغوس اليوم أكبر بنحو أربعين مرة مما كانت عليه في عام 1950. والأزمة أكبر من أن يتم تهجيرها أو إخفاؤها عن طريق اعتراض شبكات الصرف الصحي، وبالإضافة إلى ذلك، تظهر النخب الحاكمة اليوم اهتماماً أقل في الحلول النظامية الحقيقية من أسلافهم الفيكتوريين.

إن الصدع الاستقلابي والأزمة البيئية التي هزت لندن ومدن أخرى في القرن التاسع عشر قد عادت إلى الظهور ككارثة عالمية. إن الانقسامات التي نشأت منذ قرون بين الناس والتربة، بين المدينة والبلاد، بين الشمال والجنوب العالميين، أصبحت تشققات استقلابية قاتلة، وليس هناك ما يدعو للاعتقاد بأن هذه الخلافات ستشفى، طالما بقيت الرأسمالية على قيد الحياة.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 872
عد إلى الأعلى