وجدتها: تعطيل المحيط الحيوي

كان الجيولوجي الروسي والجيوكيميائي الروسي العظيم فلاديمير فيرنادسكي (١٨٦٣- ١٩٤٥) رائداً في الدراسة العلمية لتأثير الحياة على الأرض. 

ووصف الكائنات الحية بأنها «محولات» تستخدم الطاقة الشمسية لتعزيز علاقاتها الاستقلابية مع بقية الكوكب”. يمكن اعتبار هذا التحول في الطاقة خاصية للمادة الحية، ووظيفتها في المحيط الحيوي”.

“إن الإشعاعات التي تصب على الأرض تتسبب في أن يحمل المحيط الحيوي خصائص غير معروفة لأسطح كوكبية لا حياة فيها، وبالتالي تحويل وجه الأرض. فعن طريق تنشيط الإشعاع، يجمع المحيط الحيوي الطاقة الشمسية ويعيد توزيعها، ويحولها في النهاية إلى طاقة حرة قادرة على القيام بالأعمال على الأرض. 

“لذلك، لا يجب اعتبار الطبقة الخارجية من الأرض كمنطقة من المادة وحدها، بل أيضاً كمنطقة طاقة ومصدراً لتحول الكوكب. 

تشكل القوى الكونية الخارجية وجه الأرض إلى حد كبير، ونتيجة لذلك، يختلف المحيط الحيوي تاريخياً عن أجزاء أخرى من الكوكب. يلعب هذا المحيط الحيوي دوراً كوكبياً غير عادي.

“المحيط الحيوي هو، على الأقل، من خَلْق الشمس نتيجة العمليات الأرضية».

وقد حدد إعادة التدوير باعتبارها سمة مركزية في عملية الاستقلاب العالمية. 

“إن المادة الحية التي تشكل من 10 20 إلى 10 21 جراماً من الغلاف الحيوي تتحرك بلا انقطاع، وتتحلل، وتصلح. العامل الرئيس في هذه العملية ليس النمو، ولكن التضاعف. تولّد أجيال جديدة، على فترات تتراوح بين عشرات الدقائق ومئات السنين، وتجدد المواد التي تم دمجها في الحياة. “لأنه يتم تكوين كميات هائلة من المواد الحية وتحللها كل 24 ساعة، فإن الكمية الموجودة في أي لحظة ليست سوى جزء ضئيل من الإجمالي في عام واحد. 

“من الصعب على العقل استيعاب الكميات الهائلة من المادة الحية التي يتم إنشاؤها، والتي تتحلل، كل يوم، في توازن ديناميكي واسع من الموت والولادة والاستقلاب والنمو.

في مقال كتبه في العام 1938، وصف الارتباط الحميم للكائنات الحية مع بيئاتها من خلال عمليات التمثيل الغذائي. 

“الكائنات الحية ترتبط بالمحيط الحيوي من خلال التغذية، والتنفس، والتكاثر، والتمثيل الغذائي. ويمكن التعبير عن هذا الارتباط بشكل دقيق وكامل بشكل كمّي من خلال هجرة الذرات من المحيط الحيوي إلى الكائن الحي والعودة مرة أخرى_ هجرة الذرات الحيوية.... لا توجد ظاهرة طبيعية في المحيط الحيوي أكثر قوة من الناحية الجيولوجية من الحياة...

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 868
عد إلى الأعلى