وجدتها: السيادة الغذائية ضد اتفاقيات «التجارة الحرة»

«ما يسمى اتفاقيات التجارة الحرة، هي اتفاقيات استعمارية جديدة، تخدم مصالح الشركات متعددة الجنسيات، لصالح نهب الأراضي والأماكن العامة الشعوب الأصلية، والموارد المائية، والأسماك، وحتى طعامهم»

عقدت الشهر الماضي ندوة مغاربية، حول اتفاقيات التجارة الحرة والزراعة والسيادة الغذائية، تحت شعار: لا للاتفاقيات الاستعمارية، للدفاع عن حق الشعب السيادي في نظمه الزراعية والغذائية والبيئية. وذلك في أغادير، في المغرب.

وتأتي هذه الندوة بعد أيام قليلة من ختام القمة الحادية عشر الوزارية لمنظمة التجارة العالمية، والتي لم تصل إلى أي اتفاق رسمي. ويعكس هذا الفشل الصعوبات التي تواجه القوى الإمبريالية، مثل: الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وعدم إحراز تقدم في الاتفاقات المتعددة الأطراف، ودفعهم بدلاً عن ذلك، إلى تعزيز اتفاقات التجارة التفضيلية الثنائية والإقليمية، والتي تحافظ على السيطرة الخانقة، وتعتمد على دول استعمارية شبه مستقلة.

كما ناقشت الندوة، كيف عمقت هذه الاتفاقيات التجارية سيطرة الشركات متعددة الجنسيات على الزراعة والصيد البحري، والتي تفاقم مشاكل الغذاء، وتدمر النظم الزراعية، وصيد الأسماك الكفاف. وعلاوة على ذلك، فإنها تسارع السعي غير المحدود، من أجل تعزيز البذور المعدلة وراثياً، وتعميم الزراعة وصيد الأسماك، الصناعة الموجهة نحو التصدير في الجنوب العالمي، والمؤسسات المالية الدولية، وانتهاج سياسات الليبرالية الجديدة، التي رفعت الضوابط أبعد من ذلك، من خلال الحدود المفتوحة لغزو رؤوس الأموال الأجنبية، والمنتجات المدعومة، وضمان تحويل الأرباح والثروة. هذه إملاءات الليبرالية الجديدة، تؤدي إلى زيادة في الدين العام على حساب الطبقات الشعبية، الذين تحملوا عبء سياسات التقشف.

إننا بحاجة لدعم سيادة الغذاء، وحق الناس في تحديد النظام الغذائي الخاص بهم، وهو النظام الذي يضمن إنتاج الغذاء الصحي بكميات كافية، وفي الوقت نفسه، حماية الطبيعة والبقاء في وئام معها. هذا النظام يجب أن يعطي الأولوية لتطوير المواد الغذائية الأساسية المحلية، يجب حماية البذور الطبيعية والتوريد الخاصة بهم، ويجب أن تنفذ الإصلاحات الزراعية الشعبية. يجب توفير الموارد اللازمة لهذا الغرض، من خلال تعليق مدفوعات خدمة الديون، ومن خلال إلغاء الديون العامة غير الشرعية، وضد نهب الموارد الزراعية وصيد أسماك الشعوب، من قبل الشركات متعددة الجنسيات، ورأس المال المالي، ونعارض بشكل متساوٍ على جميع أشكال التمييز والعنصرية. لتحقيق السيادة الغذائية والمناخ والعدالة البيئية.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 848
عد إلى الأعلى