قاسيون

قاسيون

رابط الموقع:

افتتاحية قاسيون 891: «شبح يطوف بأوروبا»

تؤكد الاحتجاجات والتظاهرات الفرنسية، التي ما زالت مستمرة في أسبوعها الرابع على التوالي، والتي بلغت ذروة جديدة يوم السبت 9 كانون الأول، حيث امتدت إلى ما يقرب من 400 مدينة، وشارك فيها ما يربو على 127 ألفاً (حسب اعترافات الداخلية الفرنسية) من السترات الصفراء، ومن انضم إليهم من عمال وطلاب جامعات وطلاب ثانويات، وتؤكد هذه الاحتجاجات ما قالته وثائقنا في وقت مبكر من مطلع هذا القرن: «الجماهير ستعود إلى الشارع وعلى الأحزاب الثورية أن تعود إلى الجماهير لتعود معها إلى الشارع»، وأنّ هذا الأمر لن يقتصر على بلد بعينه أو منطقة بعينها، بل سيكون ظاهرة عالمية عامة، مشتقة من الأزمة الرأسمالية العميقة والشاملة.

أكبر 2000 شركة عابرة للحدود التمركز- الربح- الجغرافيا

الصادرات البضاعية التي تجوب العالم منذ عقدين، هي بضائع معولمة إلى حد بعيد، أي: منتجة في زمن تفاقم العولمة، وعبر الشركات العابرة للحدود بالدرجة الأولى: اللاعب الأكبر في التجارة العالمية. تلك التي تبتلع رؤوس الأموال الأخرى، وتبتلع دخل العمل عبر العالم.

كانوا وكنا

ضرائب وموازنات، أزمات غاز ومازوت، بتجي حكومات وبتروح حكومات، وكل مرة نفس السياسات، والشعب يدفع حق ضرائب وموازنات وأزمات من زمان،

أخبار ثقافية

تمثال الكاتب جنكيز إيتماتوف
بمناسبة الذكرى الـ 90 لميلاد الكاتب السوفييتي القرغيزي البارز جنكيز إيتماتوف، شهدت مدينة موسكو مراسم إزاحة الستار عن تمثال الكاتب في أحد منتزهات المدينة. وقال عمدة موسكو في كلمة ألقاها في مراسم تدشين التمثال: إن جيلاً كاملاً من مواطني الدولة السوفيتية تربى بناءً على مؤلفات جنكيز إيتماتوف، وقال وزير الثقافة الروسي، فلاديمير ميدينسكي: إن جنكيز إيتماتوف هو كاتب كلاسيكي للأدبيْن السوفيتي والقرغيزي. كما أهدى ميدينسكي رئيس قرغيزيا 8 أفلام رقمية مستوحاة من روايات وقصص جنكيز أيتماتوف.

اشتراكيّات القرن الحادي والعشرين... تحديات إستراتيجية (1)

من المتوقَّع أن تتجاوز الصين «الولايات المتحدة» لتصبح أكبر اقتصاد في العالم. الطبقة العاملة الصينية هي الأكبر في العالم. وفي غضون سنوات قليلة، من المرجَّح أن تصعد في الصين حركة كفاحيّة من الطبقة العاملة. كما أنّ الصين هي أكبر مستهلك للطاقة في العالم، وأكبر الباعثين لغازات الاحتباس الحراري. ولذلك، فإن الصين هي في قلب التناقضات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية العالمية المعاصرة.
مينكاي لي*
ترجمة وإعداد: قاسيون

لماذا يدعم ترامب «بريكست قاسي»؟

يؤيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب «بريكست قاسي»، أي: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل كامل والاستقلال عنه، وكان ترامب قد حذّر من أن اتفاق «البريكست الناعم» الذي تم التوصل إليه بين رئيسة الوزراء تيريزا ماي، والاتحاد الأوروبي في بروكسل، قد يحول دون التوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، في محاولة للتأثير سلباً على تصويت البرلمان البريطاني على الاتفاق.