اللاجئون في مخيم سليمان شاه.. ابتزازٌ وعرقلة

منذ انفجار الحرب والأزمة بدأت رحلات الهروب واللجوء للمواطنين السوريين في المنطقتين الشرقية والشمالية، بسبب الأعمال المسلحة، لكنها لم تكن على شكل موجات إلاّ بعد هيمنة التنظيمات التكفيرية، بدءاً من هيمنة (جبهة النصرة» في النصف الثاني من عام 2012، ثم هيمنة التنظيم الفاشي (داعش» منذ بداية عام 2013، بدءاً من محافظة الرقة، التي سقطت في الشهر الثالث منه.

إقرأ المزيد...

استقطابات إدلب

بدءاً من الاتفاق حول المنطقة منزوعة السلاح في إدلب الذي تم إبرامه الشهر الماضي بين روسيا وتركيا، بدأ نشاط المجموعة المصغرة بشأن سورية (التي تضم فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والأردنّ) في محاولة لتمييع الحلول التي أتى بها الاتفاق عسكرياً، عن طريق سياسي.

إقرأ المزيد...

«الصُّلحة» التركية الألمانية: ماذا وراءها؟

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الأيام القليلة الماضية زيارة إلى ألمانيا، استمرت ثلاثة أيام، التقى خلالها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وذلك بعد الانتهاء من أعمال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

إقرأ المزيد...

ترامب: ترك الدنيا... و«عَبَد إيران»

انسحب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، ومع هذا فإن أصواتاً قليلة وغير محورية في الداخل الأمريكي عارضت هذا القرار. حتى يبدو أن التصعيد مع إيران، هو واحد من الملفات القليلة التي يجتمع عليها طرفا الانقسام العميق الأمريكي. فلماذا ترتأي النخب الأمريكية أن على إدارة ترامب أن تعادي إيران إلى هذا الحد؟

إقرأ المزيد...

قمة سوتشي... خطوة كبيرة إلى الأمام!

حققت قمة سوتشي، بين الرئيسين الروسي والتركي، خطوة مهمة وكبيرة إلى الأمام، باتجاه إنهاء الإرهاب في سورية، وكذلك باتجاه ترسيخ مسار الحل السياسي للأزمة؛ إذ اكتسبت المنطقة الرابعة لخفض التصعيد زخماً أكبر بأن غدت تحت إشراف مشترك، ليس تركياً فحسب، بل روسياً أيضاً، وهو ما سيساعد على التخلص بوقت أسرع من المجموعات المصنفة إرهابية. هذه العملية ستجري وفق أساليب وطرق جديدة مختلفة عمّا تمّ اتباعه في مناطق أخرى، وذلك لاعتبارات متعددة أهمها:

إقرأ المزيد...

الشرق يحتوي تركيا... والغرب يعتصرها

جرى الانقلاب السياسي في تركيا في عام 2016 بينما «الانقلاب الاقتصادي»، إن صح القول، فيجري الآن في عام 2018. وفي كلتا الحالتين فإن المهاجم، ومعدّ الانقلاب... هو الغرب، والهدف هو تركيا. ولكن تركيا التي تتوسط الجغرافيا العالمية، تتحول إلى مفصل عالمي، بين الغرب الذي ينبذها ويفعّل تناقضاتها، وبين الشرق الذي يسعى إلى ترويض جماح أزمتها ويحتويها.

إقرأ المزيد...