الجولان سوري رغم أنف الولايات المتحدة!

الجولان سوري رغم أنف الولايات المتحدة!

أعادت الولايات المتحدة الأمريكية التأكيد على موقفها وسلوكها التخريبي تجاه منطقتنا عموماً وبلدنا خصوصاً، بوقوفها منفردة إلى جانب الكيان الصهيوني في الأمم المتحدة، في رفض السيادة السورية على الجولان السوري المحتل.

وتؤكد الولايات المتحدة بسلوكها هذا، إضافة إلى وقوفها إلى جانب الكيان الصهيوني في عدوانه الأخير على غزة، وبقصفها المتكرر للمدنيين السوريين في عدة مناطق سورية، وبإحيائها لداعش، ومحاولاتها منع إنهاء النصرة، وعملها على إدامة الاشتباك وصولاً للتفتيت؛ تؤكد بذلك كله أنها لا تصلح راعياً لأية عملية سلمية في المنطقة، لا في فلسطين ولا في سورية، وتثبت أنها لم تعد تصلح سوى راعٍ للإرهاب الصهيوني والداعشي ومن لف لفهما... ولا يعول على دور إيجابي لها سوى خائن أو أحمق!

منصة موسكو للمعارضة السورية
دمشق
17 تشرين الثاني 2018

موسومة تحت

ملف سورية 2014, الأزمة السورية, الحل السياسي, الجولان المحتل, غلاف العدد,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 888
عد إلى الأعلى