التقاط الحركة وسينما القرن الـ21

ما كادت الأضواء تنحسر عن حفل أوسكار 2018، حتى علا صوت المخرج الإنكليزي آندي سيركس، بما يشبه التنديد بما سمّاه تجاهلاً من جانب «الأكاديمية الأميركية للفنون» لتقنية «التقاط الحركة» («موشن كابتشر» Motion Capture) وممثليها ومخرجيها.

إقرأ المزيد...

الرسائل السياسية الضمنية للسينما

عرضت دور السينما في مدينة نيويورك بتاريخ الأول من كانون الأول 2017 فيلماً سينمائياً بعنوان «The shape of water» أو شكل الماء للمخرج جييرمو ديل تورو، وأثير ضجيج في وسائل الإعلام العالمية عن هذا الفيلم «الجميل» وترجم إلى معظم لغات العالم في غضون شهرين.

إقرأ المزيد...

حرب النجوم: دولة عدوانية وإرهابيو جيداي

ليس سراً أن هوليوود والثقافة الجماعية الحديثة كلها، ليست مجرد عمل مفيد ومربح، بل هي أيضاً: سلاح قوي في الدعاية. فالكثير من الناس حول أنحاء العالم يستهلكون هذا البديل الثقافي الذي تم تقبله دون عناء من قبل الوعي البشري الأكثر تطوراً، والذي تم تشكيله من قبل.

إقرأ المزيد...

البديل السينمائي القادم من الشرق!

السينما إعلامياً، لغة من لغات التواصل بين الناس، وواحدة من الجسور الحضارية بين الشعوب. أما السينمائي الناجح من يستطيع تلمس آلام الشعوب بعدة لغات، من يجيد التعبير السينمائي عن آلام الناس بعدة لغات.

إقرأ المزيد...

أخبار ثقافية

كتاب لتأثيرات البيئة في العمارة / يقدم كتاب الفن والعمارة وتأثير البيئة في بلاد الرافدين، دراسة فنية تاريخية رصينة جادة، رصد فيها المؤلف جهاد كامل صالح تأثيرات الطبيعة في الفن والعمارة والحضارة في بلاد الرافدين. .

إقرأ المزيد...

(الفجر هادئ هنا)

إنتاج فيلم ستالينغراد 2013 تكون السينما الروسية قد بدأت السير في طريق إنتاج وتطوير سينما جديدة معلنة بذلك نهاية نظرية «السينما اللا سوفييتية» التي سادت بعد عام 1990 والتي حاولت فيها تلك المؤسسة الثقافية الليبرالية التي نمت في الظل منذ ستينيات القرن العشرين أن تمسح من ذاكرة الروس حقبة من تاريخهم وتستبدلها بثقافة غريبة عنهم.

 

إقرأ المزيد...

هنا الوطن..

هنا تحالفت سينما التوثيق الكاذبة وتلفزيون الواقع المنحرف، هنا تحالف التمويل والتهويل لصنع حربنا القاتلة، هنا تحالف القتل والدمار ومصانع السلاح، والاستبداد وأصحاب ربطات العنق والياقات البيضاء، تجار كبار وفاسدون ومتنفذون، تعبر مصالحهم الحدود كلها، لتحتل ما بقي في حياتنا من مساحة.

إقرأ المزيد...