مصير الإنسان والتغيير... دروس من حزب غرامشي

على أساس أن الدروس السياسية التاريخية تنبع من قوانين الصراع والتناقصات الاجتماعية، ولأن مرحلة الإمبريالية تقدم أرضية عامة للقضايا الإنسانية المطروحة، يمكن الارتكاز على التراث السياسي لأحزاب التغيير الجذري الماركسية للخلوص إلى خطوط عامة، قد تكون مؤسسة للممارسة السياسية لأحزاب التغيير الجذري في بلادنا في المرحلة النوعية التي يعيشها العالم. ليس ذلك فقط، بل إنها تشكل أيضاً أدوات مواجهة أيديولوجية ضد التيار الليبرالي العدمي المعمم للانقسامات الوهمية الاجتماعية، ومنها مثلاً: الفرز المطلق بين القوى الاجتماعية المتدينة وغير المتدينة، ما يعني استحالة القول بالوحدة الشعبية على أساس وحدة القضايا الملحة المطروحة، كقضية الوجود واستمراره، أي: السلام من جهة، وقضية التقدم والتغيير…
إقرأ المزيد...

من جدران الكهوف إلى أعمدة الصحافة

صدر مؤخراً كتابان في حلة جديدة لممدوح حمادة حول فن الكاريكاتير عن دار رسلان بدمشق، كتاب «فن الكاريكاتير من جدران الكهوف إلى أعمدة الصحافة»، وكتاب «الكاريكاتير في الصحافة الدورية»، الكتابان اللذان صدرا في طبعات سابقة عن دار عشتروت عام 1999. وعلق ممدوح حمادة عن الحلة الجديدة قائلاً: الكتابان لهما طابع نظري ربما لن تكون قراءتهما ممتعة لمن اعتاد على متعة قراءة الكتب الأدبية.
إقرأ المزيد...

كانوا وكنا

 يعتبر الصيد البحري من المهن القديمة في الساحل السوري، توارثه الصيادون عن أجدادهم، ويعتمد الكثيرون منهم على الصيد كمهنة أساسية وترتبط مهن أخرى بالصيد مثل: مهنة رتي الشباك. من أعراف مهنة الصيد حماية الثروة السمكية والبحر رغم الأحوال السيئة للصيادين. في الصورة مجموعة من الصيادين في أحد مقاهي مدينة جبلة أوائل خمسينيات القرن العشرين.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

أخبار ثقافية

في ذكرى غسان كنفاني/ في الذكرى السادسة والأربعين لاستشهاد الأديب الفلسطيني غسان كنفاني نظم اتحاد الكتاب العرب في دمشق احتفالية ثقافية شملت معرضاً فنياً عن المقاومة، ونشاطاً أدبياً حول دور الشهيد كنفاني وحضوره في ميدان النضال الفلسطيني والأدب المقاوم. ضم المعرض التشكيلي لوحات عن القضية والتراث الفلسطينيين بإطار رمزي وتعبيري ولوحات تدعو لمقاومة الاحتلال بأشكال مختلفة. رسمت اللوحات بالألوان الزيتية والأكريليك مستخدمة رموزاً فلسطينية في الزي والعمارة وبأسلوب مكثف.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

مسرح في ماري

في الكتاب الصادر عن جامعة دمشق وضمن سلسلة الأدب العلمي يشير د. بشار خليف إلى وجوه متعددة من حضارة مدينة ماري:” وكان يوجد في ماري مسرحٌ، تعرض عليه مسرحيات غنائية تحت إشراف موكانيشوم، وتذكر لوائح التعيينات، موسيقيين وموسيقيات يتلقون الطعام والنبيذ من القصر، كما تفصح إحدى الرسائل عن موسيقيين مسافرين مع قوافل».
  • كتبه
إقرأ المزيد...

أدبٌ جديد في زمن جديد: بريخت نموذجاً

بيرتولد بريخت هو شاعر ومسرحي ثوري ماركسي، فالمسرح الواقعي عنده أو كما سمّاه «الملحمي» هو أداة سياسية بامتياز، حيث التحريض والكشف عن الواقع وتناقضاته وإشراك المتفرجين (الجماهير) في سياق العرض أو الأداء نحو إشراكهم في عملية التغيير الشامل، الذي يتعارض مع التجييش العاطفي الرخيص في مسرحٍ شعبوي الطابع، الذي اعتبره «عملاً تعيساً... لدفع الزبائن إلى السخط أو الألم» حيث «العواطف.. عكرة وملوثة، عمومية وهلامية» وحيث المتفرجون «يحبون الجلوس في الظلام الذي يخفيهم» (من نص «مسرح العواطف» لبريخت).
إقرأ المزيد...