الإخوان.. والخليج.. الثورة!

إذا صحت الأخبار المتداولة، عن توافق (إخواني/ عسكري) مع ضغط أمريكي– خليجي (قطر، السعودية تحديداً) على أن يكون د. نبيل العربي (78 عاماً) رئيساً لمصر، وأن تلك الدول الخليجية ربطت مساعدتها المالية لمصر بحتمية اختياره، فإننا نكون أمام نهاية فعلية للثورة.. ويمكننا ساعتها أن نقول للثوار ، ولأسر شهداء الثورة (1100 شهيد) والجرحى (12 ألف جريح) ؛ البقية في حياتكم.. لقد ماتت ثورتكم؟!.

إقرأ المزيد...

دولة الإخوان والمنطلقات النظرية والفكرية حول المشروع السياسي لسورية المستقبل

دولة الإخوان الاقتصادية
وهذا مربط الفرس، فهذا قلب البرنامج السياسي الحقيقي للجماعة (الإخوان) فالجماعة ترفض الاقتصاد الاشتراكي والرأسمالي وما بينهما. البديل هو الإسلامي، فلنبحر في هذا الاقتصاد.
إنه الذي يحل القيم محل قوى السوق الخفية والقيم هي: (الواجب، الإحسان، الشفقة، تجنب العيب والحرام). إضافة إلى حث المسلمين على العمل. والوسطية في الاستهلاك، ويرون أن مشكلتنا الاقتصادية عدم الإيمان وجوهر عدم الإيمان هو الربا. ثم يقررون أن الغُنم بالغُرم. وقاعدة الاستخلاف الشهيرة: المال مال الله، وقاعدة التكافل وهي الزكاة والصدقة والوصية والوقف والكفارات.

إقرأ المزيد...

هلوسات «غينغريتش» عن شعب تم اختراعه!

التصريحات التي أدلى بها «نيوت غينغريتش» العضو البارز في الحزب الجمهوري الأمريكي، والمرشح الأوفر حظاً للفوز، بترشيح الجمهوريين، في انتخابات الرئاسة الأمريكية في العام القادم، في مقابلته الشهيرة مع محطة «جيويش تشانل» اليهودية، التي بثتها مساء يوم الجمعة، والتي تحدث فيها عن «أن الفلسطينيينهم مجموعة إرهابيين، وشعب تم اختراعه»، أثارت ردود فعل لفظية صاخبة، وعدة مواقف نقدية، لم تخرج عن الإدانة، والدعوة إلى تقديمه «الاعتذار» للشعب الفلسطيني، وعدم استقباله من رموز سلطة رام الله المحتلة عند زيارته للأراضي الفلسطينية. رغم كل تلك الزوابع التي أثارتها مقابلته التلفزيونية، أعاد غينغريتشالتأكيد على مواقفه تلك، بعد بضع ساعات، في المناظرة التلفزيونية التي جمعته مع عدة متنافسين للفوز بالترشيح، من أجل دخولهم ماراثون التسابق الانتخابي.

إقرأ المزيد...

العقوبات التركية والعربية البداية الصحيحة للإصلاح الاقتصادي.. العقوبات هي بمثابة خدمة مجانية لنا.. فهل نستثمرها بشكل صحيح؟

الهدف الأساسي للحياة والحركة الاقتصادية هو تأمين الحاجات الأساسية لسكان البلد المعني, إما ذاتياً من خلال الموارد الوطنية المتاحة المختلفة (موارد طبيعية وموارد بشرية وموارد مالية), أو عبر العلاقات مع دول أخرى لاستيراد الحاجات التي لا يمكن توفرها داخلياً بسبب انعدام الإمكانية التقنية أو الفنية، أو لعدمالجدوى الاقتصادية من إنتاجها, أو لعدم إمكانية توفرها نتيجة الظروف المناخية, وبالتالي تبحث الدول دائماً عن توفير النقص الحاصل لديها وفق برنامج يتضمن الأقل تكلفة والأكثر فائدة وجودة، وتكون طرق التأمين هذه غالباً نوعاً من التبادل العادل لكل دولة..

إقرأ المزيد...

الأزمة السورية مثال عملي للتناقض التناحري بين القوى المنتجة وعلاقات الإنتاج

يحق للباحث المتمعن اللاهث لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تقف وراء الحراك الشعبي الجاري في المنطقة العربية، والتي اصطلح على تسميته (بالربيع العربي)، أن يتساءل: هل ما جرى ويجري حالياً في المنطقة عموماً، وفي سورية خصوصاً، مجرد مصادفة، أم ضرورة موضوعية لا مفر منها؟! ثم هل كان انتقال الاحتجاجات الشعبية من تونس إلى مصر ثم إلى ليبياواليمن والبحرين، وأخيراً إلى سورية بفعل العدوى؟! وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا لم تشمل باقي البلدان العربية بالوتيرة ذاتها كالجزائر والمغرب وموريتانيا والأردن ودول الخليج العربي، رغم أن كل هذه البلدان تعاني من الأزمات نفسها مع وجود خصوصيات لكل بلد؟! وأخيراً، هل ما جرى ويجري حالياً هو كما ادعت وتدعي غالبية هذه الأنظمة (مؤامرة خارجية) فقط، وأنالأمور ما كانت لتتطور إلى أزمة في هذه البلدان لولا التدخل الخارجي؟!.

إقرأ المزيد...

جامعة الدول العربية.. أداة استعمارية

أعلنوزيرخارجيةقطرقراراتجامعةالدولالعربيةالأخيرة «بحزنعميق» أثارالعواطفوأذرفالدموع. وفيالوقتنفسهحظيتالجامعةبإعجابشديدلقراراتهافيالدوائرالاستعماريةوبتأييدوحضورممثلالناتوالتركيوغيابسورية. علىسبيلالمثالمانشرتهصحيفةالنيويوركتايمزفيعددهاالصادراليوم 28 نوفمبرتحتعنوان «جامعةالدولالعربيةتوافقعلىالعقوبات».

إقرأ المزيد...