رحيل الرفيق علي حمادة (أبو عمار)

رحيل الرفيق علي حمادة (أبو عمار)

الرفيق علي حمادة الذي رحل عن ثمانين عاماً ونيف،  هو من مواليد  عام 1935 وهو من المنتسبين القدامى إلى الحزب الشيوعي السوري في منظمة حلب منذ عام 1954، وقد تدرج في المهام الحزبية من الفرقة إلى عضو منطقية ثم عضو مركزية ومكتب سياسي.

كان نقابياً يدافع عن الطبقة العاملة من خلال مهامه كممثل للحزب في مكتب نقابة عمال الكهرباء في حلب، وكذلك مثل الحزب في مجلس محافظة حلب ومجلس الشعب للدور التشريعي الرابع 1986-1990.
كان من الموقعين على ميثاق شرف الشيوعيين السوريين في عداد رئاسة الاجتماع الأول لوحدة الشيوعيين السوريين، وعضواً في اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين المشكلة عام 2002.
شارك في الاعتصامات والفعاليات كلها التي دعت إليها اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين، وحضر مؤتمراتها، وتوج ذلك بالانتساب لحزب الإرادة الشعبية، متمثلاً بالأخلاق الشيوعية وملتزماً بها، حتى يوم وفاته.
وقد ألقى الرفيق محمود نصري كلمة في مراسم دفن الرفيق علي حمادة (أبو عمار) ومما جاء فيها:
«لقد عرفتك الأحياء الشعبية وعمال الكهرباء نقابياً ومناضلاً صلباً في الدفاع عن حقوقهم ومطاليبهم في الحياة الحرة الكريمة، لقد عرفك مجلس الشعب صوتاً عمالياً جهوراً في الدفاع عن مصالح العمال والفلاحين... نم هنيئاً أبا عمار وثق تماماً بأن رفاقك وأصدقاءك في حزب الإرادة الشعبية، وكل محبيك، سيتابعون الطريق من أجل الأهداف التي ناضلت من أجلها، ومن أجل أن تكون كرامة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار».
أسرة تحرير قاسيون تتقدم بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد وذويه ورفاقه وأصدقائه ومحبيه.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 838
عد إلى الأعلى