أين أجور العمال في البناء والتعمير؟

أين أجور العمال في البناء والتعمير؟

الشركة العامة للبناء والتعمير هي إحدى الشركات المهمة التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان والتي كان لها دور مهم في بناء البنى التحتية في سورية من صوامع القمح ومشاريع إنشائية مهمة وإستراتيجية مثل عدرا العمالية ومحطات المعالجة.

الشركة العامة للبناء والتعمير هي شركة تعهدات حكومية وهي تعتبر شركة إنتاجية أي إن أجور عمالها تعتمد على الإنتاج الذاتي وبالتالي ما يحصل عليه عمالها من أجور ومكافآت وطبيعة الورشة هي محصلة للكشوف المرفوعة على أساس كميات الأعمال المنفذة
مع بداية الأزمة قامت وزارة المالية بتمويل الرواتب للشركة ولكن في نهاية عام 2016 أصدر مجلس الوزراء قراراً بإيقاف تمويل هذه الشركات وعلى دفع أجور عمالها من خلال إنتاجها اعتباراً من بداية عام2017
ولكن بعد اعتراض هذه الشركات بسبب ظروف الأزمة ولتوقف جبهات العمل في عدة أفرع تابعة لهذه الشركات الإنتاجية في عدد من المحافظات بسبب الوضع الأمني وافقت الحكومة على تمويل الرواتب لمدة ستة أشهر منذ بداية عام 2017 ورغم ذلك فإن أجور عمال الشركة العامة للبناء والتعمير فرع دمشق لم يحصلوا على أجورهم منذ بداية شهر حزيران وبالرغم من ترافق شهر رمضان مع هذا الشهر
يتساءل عمال دمشق ما هو المبرر بعدم حصولهم على أجورهم طالما أن رواتبهم هي بتمويل من وزارة المالية وأن فرع دمشق لم يتوقف منذ بداية الأزمة وهناك عدة جبهات عمل في قدسيا وعدرا والحرجلة وصحنايا التي كشوفها ممكن أن تمول رواتبهم مع المكافآت وطبيعة الورشة بدون تأخير وبدون الاعتماد على تمويل وزارة المالية .حيث إن كتلة الرواتب في فرع دمشق هي ما يقارب 20 مليون ليرة سورية وأن الكشوف المرفوعة من جبهات العمل المذكورة تغطيها وحدها...ولكن الفساد المستشري بالشركة هو الذي يمنع من دفع أجور العمال
بالرغم من أن هذه الأجور لا تكفي وحدها معيشتهم فكيف إن تأخرت؟ سؤال برسم النقابات والجهات الوصائية!.

موسومة تحت

العمال, البناء,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 815
عد إلى الأعلى