وجدتها: كيف تغير المناخ حتى العام 2017؟

شهد القرن الحادي والعشرون سجلات درجة الحرارة الأعلى في التاريخ المسجل. وكان عام 2016 هو العام الأكثر حرارة على الإطلاق منذ عام 1880، وتظهر دراسات متعددة أن 97 في المائة من الباحثين يعتقدون: أن الاحترار العالمي يحدث ويوافقون على أن الاتجاهات التي لوحظت خلال القرن الماضي ترجع على الأرجح إلى النشاط البشري. 

تقلصت تغطية الجليد البحري في القطب الشمالي كل عقد منذ عام 1979 بنسبة 3،5 إلى 4،1 في المائة. كانت الأنهار الجليدية أيضاً في تراجع، بما في ذلك في سلاسل الجبال الرئيسة مثل: جبال الألب، جبال الهيمالايا وروكيز. في عام 2017، وصل جليد البحر في القطب الشمالي إلى مستوى قياسي للمرة الثالثة على التوالي.
يرجع ارتفاع منسوب مياه البحر في المقام الأول، إلى المياه المضافة من ذوبان الصفائح الجليدية والأنهار الجليدية. وتزداد المستويات حالياً بأسرع معدل لها منذ أكثر من 2000 سنة، ومعدل التغيير الحالي هو 3،4 ملم سنويا. وفي تموز، أفسح شرخ كبير في الجرف الجليدي لارسون C في نهاية المطاف طريقا لإرسال 5800 كيلومتر مربع من الجليد إلى المحيط.
نزوح الناس كنتيجة مباشرة ليست افتراضياً، إنه يحدث بالفعل. وقد تم تهجير 21،5 مليون شخص في المتوسط ​​منذ عام 2008 بسبب المخاطر المناخية المتغيرة، وفقاً لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين.
استهلكنا كل موارد الأرض في شهر آب 2017، حيث تجاوز استهلاك البشرية إنتاج الأرض من الموارد.
 إن المحيطات أكثر حمضية بنسبة 26 في المائة مما كانت عليه قبل الثورة الصناعية، وقد انخفض الرقم الهيدروجيني للمياه السطحية للمحيطات بمقدار 0،1 مما يجعلها أكثر حمضية بنسبة 26 في المائة الآن، مما كانت عليه في بداية الثورة الصناعية. المياه هي أكثر حمضية الآن، إنه في أية نقطة أخرى في السنوات 300،000 الماضية.
يمكن أن تتضاعف الفيضانات العالمية ثلاث مرات بحلول عام 2030، ذكرت دراسة من معهد الموارد العالمية: أن عدد الأشخاص المعرضين للفيضانات كل عام معرض لخطر التضاعف من 21 مليون الى 54 مليوناً بحلول عام 2030. وسيؤدي ذلك إلى زيادة التكاليف الاقتصادية للفيضانات من 65 مليار جنيه إسترليني إلى حوالي 340 مليار جنيه إسترليني.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 843
عد إلى الأعلى