وجدتها: مالتوسيون جُدد؟

يقول دعاة السيطرة على عدد السكان: أن أحد التدابير الأكثر فعالية التي يمكننا اتخاذها لمكافحة تغير المناخ، هو: الحد بشكل حاد من عدد البشر على هذا الكوكب. ويركز ذلك بشكل خاطئ على معالجة أحد أعراض نظام غير عقلاني وملوث، بدلاً من التعامل مع الأسباب الجذرية.

الناس لا تلوث. إن إلقاء اللوم على العدد الكبير للناس كدافع لتغير المناخ يشبه إلقاء اللوم على العدد الكبير من الأشجار كمسبب في حرائق الغابات.

والسبب الحقيقي لتغير المناخ هو: اقتصاد محصور في حرق الوقود الأحفوري من أجل الطاقة والزراعة غير المستدامة. وما لم نحوّل الاقتصاد والمجتمع على أسس مستدامة بأسرع وقت ممكن، ليس لدينا أمل في تأمين كوكب قابل للسكن، بغض النظر عن مستويات أعداد السكان.

فالحجج القائمة على السكان تفشل في الاعتراف، أن مستويات السكان ستؤثر على البيئة بطريقة مختلفة جداً في اقتصاد الانبعاثات الصفرية. إن التحول إلى الطاقة المتجددة_ وليس تخفيض عدد السكان_ هو في الحقيقة المهمة الأكثر إلحاحا التي نواجهها.

إن العالم لا يشهد نمواً سكانياً هائلاً. وبينما ينمو عدد السكان، فإن معدل هذا النمو يتباطأ بالفعل. ويرجع ذلك في معظمه إلى التحضر المتزايد وانتشار تقانات تحديد النسل. وبلغ معدل النمو السكاني ذروته بنسبة 2٪ سنويا في الستينات، وانخفض باستمرار منذ ذلك الحين. 

ووفقاً للأمم المتحدة، انخفض متوسط ​​عدد الأطفال المولودين لكل امرأة من 4.9 في أواخر الستينيات إلى 2.7 في عام 1999؟

وعلى النقيض من ذلك، فإن معدل انبعاثات غازات الدفيئة يخرج عن نطاق السيطرة. وتؤدي التكنولوجيا الملوثة، والاستهلاك المتفشي، والجشع المؤسسي إلى دفع هذه الزيادة_ وليس السكان.

هل يمكننا تغذية هذا العدد الكبير من الناس؟ تصر الدراسات التي أجرتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة على إمكانية تغذية ما يزيد على 10 مليارات شخص على نحو مستدام_ ولكن فقط إذا انتقلنا إلى نظام غذائي مختلف جداً. ويمكن لنظام الزراعة المتنوع والعضوي الذي ينتج مزيجاً متوازناً من الأغذية النباتية، إلى جانب كميات صغيرة من اللحم، أن يستوعب 10 مليارات شخص دون زراعة أية مناطق جديدة، وفقاً لعالم الأحياء البريطاني كولين تودج. 

وهناك حاجة ماسة إلى التحول إلى الزراعة المستدامة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 834
عد إلى الأعلى