Menu
البحث في أرشيف الPDF
البحث في إستطلاعات الرأي
البحث في المقالات

أخبار العلم

  • كتبه 
أخبار العلم

مضادات الأكسدة تشكل خطراً على الشباب: أشار العلماء الصينيون إلى خطر رئيسي لتعاطي العقاقير الطبية، والمكملات الغذائية التي تحتوي على المواد المضادة للأكسدة. ونشرت دراسة في هذا الموضوع في مجلة “ Redox Biology “ العلمية.

ووفقا للأطباء، فإن الأدوية التي تحتوي على مضادات الأكسدة، لا ينصح بتعاطيها في سن الشباب، إذ أنها قد تسبب الشيخوخة المبكرة الناجمة عن الإخلال بعمل آلية رد الخلايا على الإجهاد.

ولفت البروفسور، في معهد الفيزياء البيولوجية، لدى أكاديمية العلوم الصينية، جين تشانغ، الانتباه إلى زيادة عدد الموظفين بسن يتجاوز 20 عاما الذين يتعاطون حبوباً تحتوي على مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج ( C ) ومادة البوليفينول.

وقد توصل العلماء إلى تلك الاستنتاجات بعد إجراء تجارب على الديدان وكذلك على خلايا الإنسان.

 

“الذاكرة الخالدة”.. ثورة روسية في حفظ المعلومات

كشف مختبر الصندوق الروسي لبحوث المستقبل، عن ابتكار مختبره، تكنولوجيا “الذاكرة الخالدة” بالاعتماد على «الكوارتز» المصهور بما يجعل روسيا تتصدر العالم في حفظ المعلومات وخزنها.

وفي حديث للصحفيين أدلى به المدير العام للمختبر أندريه غريغوريف، حيث قال: “لقد شارفت بعض المشاريع في هذا المجال على الانتهاء، وبوسعنا الإعلان عن نجاحها. مشروع ابتكار نموذج الحافظة الأبدية لخزن المعلومات، وأجهزة التسجيل والقراءة فائقة السرعة اللازمة لهذه الحافظة، سيمثل ثورةً في مجال الأرشفة وسوف تتصدر روسيا بفضله العالم في حفظ المعلومات والبيانات وقراءتها”.

وذكر غريغوريف، أن التكنولوجيا التي ابتكرها مختبره، والنتائج التي حققها، تتقدم بفارق كبير على المؤسسات الابتكارية العالمية الرائدة في هذا المضمار، ناهيك عن أن الذاكرة التي توصّل إليها العلماء الروس قادرة على تحمل درجات الحرارة العالية والرطوبة المرتفعة إضافةً إلى الإشعاع الذري، والإشعاع الكهرطيسي وغير ذلك من عوامل ومؤثرات خارجية.

وأضاف: “تم في حرم المختبر، ابتكار منظومة جديدة للتسجيل، أتاحت تسريع تسجيل المعلومات إلى عشرة أضعاف ما كان عليه في السابق. استطعنا حتى آب 2016 ابتكار ذاكرة تخزين تعتمد على الكوارتز المصهور، وعرض خبراؤنا وللمرة الأولى في تشرين الثاني الماضي، قراءة المعلومات المتدفقة بعد أن جرى حفظها على الكوارتز”.

 

طهي الأرز يؤدي للسرطان

حذر العلماء من أن الملايين من الناس يعرضون أنفسهم للخطر، بسبب طهي الأرز بشكل غير صحيح من خلال طرق الطهي التقليدية.

وتُبين التجارب الحديثة، أن طريقة طهي الأرز التقليدية، بوضعه في الماء المغلي أو تعريضه للبخار يمكن أن تُعرّض هؤلاء الذين يأكلونه لآثار الزرنيخ السام الذي يُلوث الأرز.

وقد تم ربط هذه المادة الكيميائية بمجموعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والسرطان فضلاً عن مشاكل متعلقة بالنمو.

وقام، إندي ميهارغ، أستاذ العلوم البيولوجية في جامعة كوينز في بلفاست، بتجريب ثلاث طرق لطبخ الأرز لمعرفة ما إذا كانت مستويات الزرنيخ تتغير من طريقة لأخرى.

وأوضح الباحث: أن أسلم طريقة لطبخ الأرز، هي غسله مساء، وتركه منقوعاً في الماء حتى صباح اليوم التالي، قبل غسله مرةً أخرى وطبخه.

وأشار ميهارغ إلى أن حوالي 58% من المنتجات المعتمدة على الأرز في المملكة المتحدة، تحتوي على مستويات عالية من الزرنيخ.

 

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 797
عد إلى الأعلى