عرفات: أصبح واجباً أن يخرج هؤلاء من العملية التفاوضية

عرفات: أصبح واجباً أن يخرج هؤلاء من العملية التفاوضية

أكد أمين حزب الإرادة الشعبية وعضو قيادة جبهة التغيير والتحرير المعارضة، علاء عرفات، أن موقف منصة موسكو المعارضة من الشروط المسبقة لتشكيل وفد واحد للمعارضة إلى محادثات جنيف «ما زال ثابتاً».

في حديثٍ مع صحيفة «الوطن» المحلية، الخميس 28/9/2017، أوضح عرفات أنه «يجري تشويه هذا الموقف إعلامياً، وبشكل خاص، الإعلام التابع للائتلاف وبعض القوى في العليا للمفاوضات»، وتابع: «نحن ضد أي طرح مسبق، لأن ذلك يعطي للطرف الآخر ذريعة كي يؤخر المفاوضات»، وأردف: «نحن متمسكون بالمفاوضات المباشرة ومنع طرح أية شروط مسبقة».
وأضاف: «نحن مع وفد واحد، لأن طرح الوفد الموحد يعني نقاشات كثيرة بين قوى مختلفة جداً بالمعنى السياسي والفكري، وهذا يمكن أن يعقد الأمور ويطيل إمكانية الوصول إلى الوفد المطلوب»، مؤكداً: إن «رياض حجاب وآخرين في الهيئة العليا يطرحون مواقف متشددة، المقصود منها: عدم الوصول إلى حل للأزمة»، ورأى أنه «أصبح واجباً أن يخرج هؤلاء من العملية التفاوضية، فيما إذا ظلوا متمسكين بمواقفهم التي مضى زمنها ولم يعد من الممكن القبول بها»، مشدداً على أن «هذه الطروحات انتهت وينبغي أخذ الوقائع بعين الاعتبار والذهاب إلى تنفيذ 2254 بالحرف والنص والروح».
وتساءل: «من فوَّض حجاب بتحديد أهداف الشعب السوري»؟ واعتبر أن «المقصود من طروحاته عملياً، إعاقة المفاوضات وإعاقة تشكيل الوفد الواحد»، ورأى أنه «لن يستمر لا حجاب ولا من يطرح مثل هكذا طروحات».
ولفت عرفات إلى أنه «قد طرأت تغيرات جدية على موقف السعودية، ولم تعد تقبل بطروحات العليا للمفاوضات»، وقال: «سمعنا كلاماً منهم يتحدث عن ضرورة أخذ الظروف الواقعية بعين الاعتبار، وعندما طرحنا الدخول بصمت إعلامي حول موضوع الرئاسة، فإن وكيل وزارة الخارجية السعودية وافق على ذلك».
وحول جنيف القادم، قال عرفات: «معلوماتنا أنه في النصف الثاني من الشهر القادم، وليس هنالك موعد دقيق، كما أنه ليس هنالك معلومات حول «الرياض 2» بل هنالك طروحات من أطراف المعارضة لاجتماع يبحث تشكيل الوفد الواحد».

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 830
عد إلى الأعلى