جنيف-7... على أبواب الحل!

جنيف-7... على أبواب الحل!

تبدو جولات جنيف المتعاقبة، بعدّادها الرقمي المتصاعد، عبثاً كلياً بالنسبة للكثيرين. ليس الأمر من قبيل المصادفة قطعاً، بل هو بفعل فاعلين كثر؛ يجمع بينهم انتماؤهم إلى قوى العالم القديم - الأميركي الطابع والهوية. يشمل هذا القول قوى الفساد الكبير داخل النظام السوري وأشباههم في المعارضة، إلى جانب قوى إقليمية عديدة، وتيارات ضمن القوى الدولية. وإلى جانب هؤلاء، من تنطلي عليهم الألعاب الإعلامية ويفوتهم فهم ما يجري حقاً من تغير في ميزان القوى الدولي، سواء كانوا من عامة الناس، أم من «السياسيين».

مهند دليقان*
إلا أنّ الوقائع أشياء عنيدة، ولذا فإنّ لها وقعاً لا تستطيع الأذن إهماله، ولا العين التغافل عنه طويلاً، كذلك هو الأمر مع (العجائب) التي جرت في الجولة السابعة من جنيف، وما سيليها من (عجائب) جديدة... وقبل الدخول في تفاصيل ما جرى في الجولة الأخيرة، لعل من المفيد وضعها في سياقين: الأول: هو جولات جنيف نفسها وتطورها، والثاني: هو السياق العام الدولي والإقليمي والداخلي.
 السياق الأول:
1- بعد فشل جنيف 2014 بفعل كل من النظام وجماعة الائتلاف، وتشددهما، الذي عقبه الدخول الروسي المباشر على خط محاربة الإرهاب في الشهر التاسع 2015، جاء القرار 2254، الذي فتح الطريق نحو حل حقيقي للأزمة السورية، وكسر احتكار المعارضة من جانب مجموعة (أنطاليا- الدوحة - الرياض)، عبر تأكيده على منصتي موسكو والقاهرة ووجودهما ضمن المفاوضات، وهما المنصتان اللتان تضمان قوى سياسية عريقة في المعارضة السورية، وغير (طارئة) البتة!
2- منذ جنيف 3 جرت محاولات عدة للتقليل من شأن منصتي موسكو والقاهرة، وللتعامل معهما بشكل جانبّي، إلى جانب (منصة أساسية) هي منصة الرياض.
3- مع جنيف 4 تم لأول مرة إقرار مبدأ التوازي بين سلات أربع: (الحكم، الدستور، الإنتخابات، محاربة الإرهاب) أساساً للحل، الأمر الذي شكل قطعاً مع الجدل البيزنطي حول أيهما أولاً، الإنتقال السياسي أم محاربة الإرهاب.
4- قبل الجولة الأخيرة (جنيف7) جرت جولتان تقنيتان في لوزان ضمت المنصات الثلاث معاً، وأتت بثمارٍ إيجابية تمثلت بالتوافق على عدة أوراق بينها ورقة شاملة للسلة الثانية.
5- ضمن الجولة السابعة، اجتمع دي مستورا لأول مرة بشكل رسمي مع رؤساء الوفود المعارضة الثلاثة، واجتمعت الوفود فيما بينها بشكل يومي للوصول إلى تفاهمات حول الأساس المشترك للعمل.
السياق الثاني:
1- بدأ انحسار داعش الجدي منذ الدخول الروسي المباشر أواخر 2015، وتسارع بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية، حتى بات ممكناً القول إن نهاية داعش باتت مسألة وقت قصير.
2- كذلك الأمر مع النصرة بمسمياتها المختلفة، والتي تعاني انحساراً متسارعاً تم تعزيزه عبر اتفاقات أستانا المتعاقبة، وبخاصة مناطق خفض التصعيد.
3- الأميركي الذي بقي مراقباً في عملية أستانا، انخرط مؤخراً عبر اتفاق بوتين - ترامب على هامش قمة العشرين، فيما يخص المنطقة الجنوبية، ولا بد من التأكيد أن انخراط الأميركي جاء ضمن الخطوط المرسومة مسبقاً من الجانب الروسي.
4- شهد الموقف الأوروبي تراجعاً حاداً قاده شكلياً ماكرون، ولكن انخرطت فيه القوى الأوروبية كلها، التي تحاول اللعب في اللحظات الأخيرة لعل وعسى تحصل على شيء من كعكة إعادة الإعمار.
5- الأزمة الخليجية بمفاعيلها وتفاعلاتها المختلفة، أرخت بظلالها على المشهد السوري، فاتحة الطريق أمام مزيد من التراجع الخليجي، ومن تراجع حلفاء الخليج ضمن الأزمة السورية، وتراجع طروحاتهم المتشددة.
ضمن هذين السياقين: جرت الجولة السابعة من جنيف، دافعة إلى الأمام الطروحات العقلانية والجذرية في آن معاً، التي طالما نادت بها منصة موسكو، لتتحول هذه الجولة إلى نقطة انعطاف جدية باتجاه تشكيل وفد واحد للمعارضة السورية، كخطوة باتجاه المفاوضات المباشرة، وصولاً إلى الإتفاق والدخول في عملية التغيير الجذري الشامل.
من نافل القول: التذكير بأن مسألة تقارب المعارضة لا علاقة لها بـ «تحسن أخلاق» الأطراف المتشددة، ولكن المسألة_ كما يمكن لكل ذي عقل راجح أن يراها_ هي في تغيّر ميزان القوى الفعلي، داخلياً إقليمياً ودولياً.
بالمحصلة: نحن على عتبة المفاوضات المباشرة، وعلى عتبة التنفيذ الفعلي للقرار 2254، الذي شكل إقراره علامة فارقة ضمن تغير ميزان القوى الدولي، والذي سيشكل تنفيذه النموذج الأول لحل الأزمات، وفقاً لإحداثيات العالم الجديد.

المصدر: النداء اللبنانية

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 821
عد إلى الأعلى