«المفاوضات المباشرة قريبة جداً»

«المفاوضات المباشرة قريبة جداً»

أجرت منصة موسكو للمعارضة السورية مؤتمرين صحفيين أعقبا اجتماعيها مع المبعوث الدولي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، وقدم رئيس وفد المنصة، مهند دليقان، بيانات عكست انطباع الوفد عن هذين الاجتماعين، ويمكن الاطلاع على المؤتمرين، بما في ذلك أسئلة الصحفيين والإجابات عنها على موقع قاسيون الالكتروني

المؤتمر الصحفي بعد اللقاء الأول
بعد اللقاء الذي جمع المنصة مع المبعوث الدولي وفريقه يوم الثلاثاء 11/7/2017، أجرى وفد المنصة مؤتمراً صحفياً استهله دليقان بالقول: أنهينا للتو اجتماعنا الرسمي الأول مع السيد ستيفان دي ميستورا وفريقه. كما تعلمون سبقت هذه الجولة بجولتين تقنيتين في لوزان، واحدة في الأسبوع الأول من هذا الشهر، والأولى كانت في الشهر الماضي. هاتان الجولتان أثبتتا أن المعارضة السورية قادرة على التقارب، وقادرة على بناء مواقف متقاربة ومشتركة وهي جاهزة وجدّية للمُضي في وقت غير بعيد إلى المفاوضات المباشرة. ونعتقد أن احتمالات الوصول إلى وفد واحد للمعارضة هي احتمالات لاتزال قائمة وجدية. الأمور ليست سهلة، لأن هنالك انقطاع طويل كان بين القوى المعارضة المختلفة، لكن بدأ كسر الجليد جدياً وليس فقط كسر الجليد، وإنما بناء تفاهمات. في النهاية، أقول أن الوضع الدولي ككل، والوضع في سورية، يسمح اليوم أكثر من أي وقت مضى بالتقدم نحو تنفيذ قرار 2254. هذا ما نعمل عليه، وهذا ما سنستمر في العمل عليه بكل إصرار.
المؤتمر الصحفي بعد اللقاء الختامي
وبعد اللقاء الختامي الذي جمع المنصة مع المبعوث الدولي وفريقه يوم الجمعة 14/7/2017، أجرى وفد المنصة مؤتمراً صحفياً استهله دليقان أيضاً بالقول: انتهينا للتو من اجتماعٍ قصير مع السيد دي مستورا، والاجتماعات القصيرة أحياناً تكون إيجابية أكثر من تلك الطويلة، لأننا في هذا الاجتماع قد قمنا بتلخيص إجمالي حول اجتماع لوزان وجنيف. ما جرى فعلياً هو توافق سياسي بحدودٍ جيدة بين منصات المعارضة، وتم فتح نقاش السلال الأربع عملياً من قبل المعارضة على المستوى السياسي، فتحها للنقاش فيما بينها، وبينها وبين الفريق الأممي.
على المستوى التقني كما قلنا أول أمس، تم التوافق على سلة الدستور، وضمناً على البنود الـ12 لــ لا ورقة السيد دي مستورا. هنالك نوايا جدية لدى كل أطراف المعارضة في الوصول إلى وفد واحد، والخطوة الأساسية في هذا الاتجاه هي الاتفاق على الأوراق. ولذلك، سنقوم بهذا الأمر بسرعة، وقد تم الاتفاق على جولة تقنية سياسية جديدة بين المعارضة ربما تبدأ في الأسبوع الأخير من هذا الشهر أو حول ذلك. ولا تزال نيتنا هي الوصول إلى جولة ثامنة تتضمن مفاوضات مباشرة ووفد واحد للمعارضة. وفي النهاية، ندعو الوفد الحكومي لتحضير أوراقه في السلال جميعها، لأنه لم يعد هنالك مجال لإضاعة الوقت. فالمفاوضات المباشرة قريبة جداً.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 819
عد إلى الأعلى