دبلوماسية الردع الروسية

دبلوماسية الردع الروسية

في إطار الرد على الاستفزازات الامريكية، وتصعيد الموقف في سورية، أدلى وزير الخارجية الروسي، بعدة تصريحات تحذيرية من تصعيد الموقف. 

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الأربعاء، 28\6 أن موسكو ستتعامل بشكل متكافئ ومناسب مع الاستفزازات الأمريكية الممكنة ضد القوات الحكومية السورية.
وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني، زيغمار غابرييل، في مدينة كراسنودار الروسية: «سنتعامل مع ذلك بشكل مناسب، ومساو للوضع الذي قد ينشأ»، متابعاً: «نقاتل حتى الآن من أجل أن تتوجه (منظمة حظر الأسلحة الكيميائية) إلى خان شيخون، حيث أكد زملاؤنا في الغرب أن القوات المسلحة الجوية السورية استخدمت ذخيرة ذات طبيعة كيميائية».
وأضاف أن التصريحات الأمريكية التي تزعم التحضير لهجمات كيميائية في سورية من قبل السلطات قد يستخدمها المتطرفون للاستفزازات، موضحاً: «أراقب كيف يقوم الخبراء في الولايات المتحدة بتحليل الوضع حول تقارير جديدة بشأن هجمات كيميائية يتم التحضير لها.. الخبراء هناك يكتبون بشكل علني حول أن المتطرفين قد يستخدمون هذه التحذيرات الصادرة من واشنطن، وقد ينظمون استفزازات ويحملون المسؤولية للسلطات السورية».
وأشار رئيس الدبلوماسية الروسية إلى أن روسيا تعول على أن الولايات المتحدة ستحافظ على نظام عدم انتشار الأسلحة الكيميائية في سورية، عوضاً عن المضاربة على المعلومات الاستخبارية، واستخدامها لشن ضربات ضد القوات السورية.
وفي معرض تعليقه على تقرير منظمة حظر الاسلحة الكيميائية والتسريبات المتعلقة حول استخدام غاز السارين في بلدة خان شيخون قال لافروف أن المحققين لا يعرفون كيف وصل غاز السارين إلى البلدة.
وقال لافروف خلال مشاركته في مؤتمر «قراءات بريماكوف» بموسكو: «وزعت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس، 29/حزيران، تقريراً، قالت فيه إنها غير متأكدة من أن السارين (الذي تم العثور عليه هناك كما يبدو)، تم إسقاطه من طائرات وهو داخل قنابل».
وشدد قائلاً: «إنهم لا يعرفون كيف وصل السارين إلى هناك. هل تفهمون؟ وذلك بعد أشهر من العمل على تأجيج الأجواء».

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 817
عد إلى الأعلى