جولة جديدة - إعاقات جديدة - تقدم جديد

جولة جديدة - إعاقات جديدة - تقدم جديد

مع كل إعلان عن جولة جديدة من مفاوضات جنيف الخاصة بحل الأزمة السورية، «ينتفض» عش الدبابير في مختلف المواقع، في الداخل والخارج، وعلى جميع الجبهات العسكرية، والإعلامية، والدبلوماسية، ويبتدع أدوات جديدة في الإعاقة، بعد أن تكون قوى الحل قد أزالت العوائق السابقة، أو على الأقل أضعفت تأثيرها.

بناء على تجربة الجولات السابقة، كان التصعيد العسكري في الميدان الأداة الأساسية لقوى الإعاقة، في التشويش على مفاوضات جنيف، أو إيقاف مسارها، أو إفراغها من محتواها.
جديد قوى الحرب في هذا السياق، وبعد أن تحدد موعد جولة جنيف في السادس عشر من الشهر الجاري، لم يعتمد التصعيد الميداني المباشر في الداخل، بل أخذ مسارين جديدين:
- محاولة تصعيد التوتر في المنطقة الجنوبية، مترافقة مع تهويل إعلامي تضليلي، والحديث عن عملية أمريكية – أردنية مشتركة، أي عبر التصعيد العسكري من الخارج، بعد أن تم ترويض أدوات الداخل في قفص أستانا.
- تصريحات المبعوث الدولي الخاص ستافان ديمستورا، التي تكشف عن محاولات إرباك جولة جنيف القادمة عبر تغيير جدول الأعمال، أو على الأقل تعديله، وتحويله إلى منصة لتمرير مناطق آمنة بصيغة أخرى تتناقض شكلاً ومضموناً ووظيفة، مع تلك التي تم الاتفاق عليها في أستانا، مما يعني إجهاض التقدم الهام الذي حدث في أستانا.
أول ما ينبغي تثبيته هنا، إن إيجاد وقائع جديدة على الأرض، واختلاق الذرائع، من قبل تلك القوى التي تعمل على استدامة الأزمة السورية إلى أن يشاء الله، هو دليل على أن خياراتها السابقة قد تهاوت، أو على الأقل لم تصمد أمام ضرورات الواقع الموضوعي الذي يعبر عنه الحل السياسي، وقواه الحية، وأنها مضطرة إلى استخدام أوراق جديدة بهدف العرقلة، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الإعاقات الجديدة التي يتحفنا بها هذا وذاك، تجري ضمن الإحداثيات ذاتها، أي الإحداثيات التي استطاعت تجاوز كل الحواجز، ودفع كل القوى الى ميدان الحل السياسي، أي التوزان الدولي الجديد، وبالتالي فإن هذه الإعاقات سواء أخذت الجانب الميداني العسكري، أو بدع أخرى من طرف أبالسة الحرب، فهي محكومة بالفشل، ويمكن مرة أخرى إنقاذ مسار العملية التفاوضية من بين مخالب الذئاب، على عكس ما يبشر به فقهاء الحرب سواء كانوا محسوبين على المعارضة، أو على النظام وكل بطريقته، الذين يسارعون إلى نعي جنيف، كمن يزف بشرى.
إن واشنطن الحائرة والمترددة، وغير القادرة على حسم خيارتها في ظل الإدارة الجديدة، بغض النظر عن استعراضاتها العسكرية هنا وهناك، عاجزة عن القيام بأي فعل عسكري مباشر، كما كانت عاجزة منذ محاولتها الأولى عام 2014، وجل ما تستطيع فعله، هو: توريط جديد لأتباعها، وتقديمهم قرابين على مذبح مشاريعها، سرعان ما سيرتد عليهم وعليها أما بدعة المبعوث الخاص عن مناطق آمنة جديدة، فما هي إلا صدى للضغوط التي تمارس عليه من تلك القوى الدولية، وجدول أعمال الجولة أي بحث السلات الأربع بالتوازي (الحكم – الدستور – الانتخابات – الإرهاب) ليس مجالاً للابتزاز، وتمرير نفوذ لهذه الدولة أو تلك بعد أن لفظتها سياساتها خارج الميدان السوري.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 810
عد إلى الأعلى