Menu
البحث في أرشيف الPDF
البحث في إستطلاعات الرأي
البحث في المقالات

ومن نكد الدنيا... عن الهيئة العليا لإفشال المفاوضات.!

  • كتبه 
ومن نكد الدنيا... عن الهيئة العليا لإفشال المفاوضات.!

أولاً: إن تعددية المعارضة السورية أمر واقع، لا تستطيع جماعة الرياض إلغاءها أو الالتفاف عليها، بحكم تناقض البرامج والرؤى والسياسات، فهذه الجماعة كيان مصطنع في الخارج، وولد في رعاية دول إقليمية، وهو عبارة عن كوكتيل غير منسجم، يمثل نفوذ قوى إقليمية ودولية، في حين أن المنصات الأخرى تعبر عن قوى وطنية لها وجود تاريخي متجذر في المعارضة السورية، ومن جهة أخرى فإن جماعة الرياض تتبنى البرنامج الاقتصادي الاجتماعي ذاته، الذي يتبناه النظام «اللبرلة»، وعليه، إذا كان من أحد على حواف النظام، كما تتهم الآخرين، فهي الهيئة العليا وسلفها الائتلاف وبامتياز، وليس أحداً آخر.

ثانياً: إن هزيمة الخيار السياسي والعسكري للهيئة العليا، والسقوط المدوي لمشروعها، « لا حوار – الاسقاط – الحسم العسكري – الحوار بشروط، الحوار بدون شروط...» يفرض عليها، التراجع عن كل مواقفها السابقة، من باب قبول الأمر الواقع على الأقل، وإذا كان لأحد حق فرض الشروط، فهي تلك القوى التي كانت تدعو منذ بداية تفجر الأزمة إلى الحوار والتفاوض والحل السياسي، وانتصر برنامجها السياسي، وإذا كانت البرغماتية قد فرضت على رعاة الائتلاف التراجع عن سياساتهم، فإنه كما يبدو حتى الآن، إن هذا الكيان، لا يمتلك أدنى درجات الحكمة والشعور بالمسؤولية.

ثالثاً: إن إصرار الهيئة العليا على وفد موحد، وليس واحد، يقصد به احتواء الأطراف الأخرى في المعارضة، بعد أن فشلت محاولات إقصائها، وبعد أن أصبح حضور المنصات الثلاث خياراً دولياً، وهو إن كان يتضمن تراجعاً، ولكنه في الوقت نفسه التفاف على القرارات الدولية، وأي وفد بقيادة الهيئة، يعني احتمال نسف المفاوضات وتأجيلها، بدلالة سلوكها السابق على الأقل.

رابعاً: إن اصرار المعارضات الأخرى، على وفد واحد «مشترك» مع الهيئة العليا، هو انعكاس للشعور بالمسؤولية الوطنية، تجاه الشعب السورية، ومن أجل إيقاف الكارثة الإنسانية التي حلت به، وليس قبولاً بالهيئة، وبرنامجها وسلوكها غير المشرّف، وهو تعبير عن التحلي بالواقعية السياسية التي لابد منها أمام أزمة وطنية بهذا المستوى.

 ومن نكد الدنيا  على الحرّ أن يرى عدواً ما من صداقته بدُّ

 أمين حزب الإرادة الشعبية

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 797
عد إلى الأعلى