د. مغربية: مسيرة مكثفة تكريساً للحل السياسي

د. مغربية: مسيرة مكثفة تكريساً للحل السياسي

غيّب الموت مطلع الشهر الجاري د.مازن مغربية، رئيس المكتب السياسي للتيار الثالث لأجل سورية، عضو قيادة جبهة التغيير والتحرير، وعضو منصة موسكو للمعارضة السورية إلى المفاوضات السورية- السورية في جنيف.

وشارك في تشييعه لفيف من الأهل والأصدقاء، من بينهم وفد من قيادة حزب الإرادة الشعبية يتقدمه الرفيق علاء عرفات، أمين الحزب وعضو قيادة الجبهة، حيث انطلق الموكب من منزل الفقيد الراحل في مشروع دمر إلى مقبرة باب صغير مروراً بالصلاة عليه في جامع الإيمان وسط دمشق.

شارك الراحل في تأسيس تياره السياسي وسط الأزمة الوطنية الشاملة التي تعيشها البلاد، وقد عرفته مختلف المنابر السياسية والإعلامية التي اعتلاها فوق كرسيه المتحرك مدافعاً صلباً عن حق السوريين في الحياة بعيداً عن الإرهاب بمختلف أشكاله وتجلياته ومصادره، بما فيها الفساد والتسلط، مفنداً طروحات المتشددين من أطراف الصراع في سورية وعليها، مهما كانت لبوسهم وشعاراتهم، ومثبتاً لحقيقة أن شعاري الحسم والإسقاط هما واهيين، ولحتمية الحل السياسي والبحث عن تسويات جدية تمنع إعادة إنتاج الأزمة لاحقاً. وظهر ذلك جلياً خلال طروحاته العديدة في مختلف اللقاءات والمنتديات والاجتماعات المحلية والإقليمية والدولية التي عقدت لتثبيت الحل السياسي للأزمة السورية، بما فيها في اجتماعي موسكو التشاوريين ومحادثات جنيف الأخيرة، حيث كانت سجالاته مع ممثلي وفد النظام ووفود المعارضة الأخرى وحتى مع المبعوث الدولي الخاص إلى سورية أكثر من واضحة في ذاك الاتجاه.

عزاء..

وقد استقبل «التيار الثالث لأجل سورية»، و«جبهة التغيير والتحرير» باسم قواها السياسية، المعزين برحيل عضو قيادتها ورئيس المكتب السياسي لـ«التيار الثالث لأجل سورية»، د.مازن مغربية، مساء يومي الثلاثاء والأربعاء 4-5/10/2016، في دار «الطليعة الجديدة» في دمشق، حيث شدد المعزون، ومن بينهم وفد موسع من مجلس قيادة العشائر السورية، ومن هيئة التنسيق الوطنية، على المكانة العالية لإسهامات د.مغربية ضمن مساعي القوى الوطنية السورية للبحث عن مخرج سياسي ينهي الكارثة الإنسانية الفادحة التي يعيشها السوريون منذ انفجار أزمتهم.

نعي «التيار الثالث»

وقد أصدر التيار الثالث لأجل سورية بيان نعي هذا نصه:

ينعي التيار الثالث لأجل سورية رئيس مكتبه السياسي الدكتور محمد مازن مغربية، عضو قيادة جبهة التغيير والتحرير، الذي توفي صباح اليوم السبت 1 تشرين الأول 2016 بعد صراع طويل مع المرض.

وبرحيله نودع رجلاً وطنياً بامتياز، نذر سنواته الأخيرة وكل جهوده للعمل السياسي المعارض والنضال السلمي، وآخرها كان مشاركته في مؤتمر جنيف الأخير عن منصة موسكو.

عُرِف الراحل من خلال نشاطه السياسي والإعلامي مناضلاً جريئاً في دفاعه عن حق السوريين في بناء نظام حكم على أسس ديمقراطية، صلباً بموقفه في الدعوة لحقن الدماء ورفض العنف والتدخل الخارجي، منفتحاً على جميع أطراف العمل السياسي على أسس وطنية ديمقراطية.

كان من مؤسسي التيار الثالث لأجل سورية الذي انطلق منذ العام الأول للأزمة السورية 2011 والذي حمل رؤية التغيير الديمقراطي السلمي ونبذ العنف والتدخل الخارجي.

شارك الراحل في تأسيس ائتلاف قوى التغيير السلمي عام 2012 والذي ضم إلى جانب التيار الثالث لأجل سورية مجموعة من القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية السورية التي التقت على رؤية التغيير الديمقراطي الجذري والعمل على الحل السياسي للأزمة الوطنية السورية. شارك الراحل بتطوير هذا الائتلاف تنظيماً وتوسيع إطار عمله ونشاطه السياسي والإعلامي وتمثيله للقوى السياسية إلى أن تم الإعلان عن تشكيل جبهة التغيير والتحرير والتي شارك المناضل الراحل ممثلاً عنها في اجتماعي موسكو التشاوريين ومن ثم في مؤتمر جنيف الأخير.

برحيل الدكتور محمد مازن مغربية يفقد الجهد الوطني السياسي ويفقد التيار الثالث لأجل سورية رجلاً كبيراً، ولكن يبقى حاضراً ومستمراً العمل السياسي الوطني الذي بذل فيه الراحل جهداً وعطاءً استثنائيين، ويبقى الدرب الذي سار عليه الراحل الكبير زاخراً وغنياً بالوطنيين السوريين.

نعي «التغيير والتحرير»

كما أصدرت جبهة التغيير والتحرير بيان نعي للراحل الكبير هذا نصه:

تنعي جبهة التغيير والتحرير، باسم قواها السياسية وأعضائها، د.مازن مغربية، عضو قيادة الجبهة ورئيس المكتب السياسي للتيار الثالث لأجل سورية، الذي رحل صبيحة هذا اليوم 1 تشرين الأول 2016، بعد صراع مرير مع المرض

عُرف المناضل الراحل بجرأته وصلابة مواقفه المعارضة، دفاعاً عن الشعب السوري، وحقن دمائه، وحقه في التغيير الوطني الديمقراطي الجذري والعميق والشامل على الصعد كافة.

كان الراحل الكبير عضواً فاعلاً في اجتماعي موسكو التشاوريين، وفي مؤتمر جنيف الأخير للمحادثات السورية- السورية عن منصة موسكو للمعارضة.

تتوجه جبهة التغيير والتحرير من اسرة د.مغربية ورفاقه وأصدقائه بخالص التعازي، مشددة على أن أرث الراحل البارز سيبقى نبراس عمل للوطنيين السوريين كلهم.

برقية تعزية

وأرسل د.قدري جميل باسم هيئة رئاسة حزب الإرادة الشعبية برقية عزاء برحيل د.مغربية:

تتقدم هيئة رئاسة حزب الإرادة الشعبية، باسم الشيوعيين السوريين وأصدقائهم، من التيار الثالث لأجل سورية، بأحر التعازي برحيل رئيس المكتب السياسي للتيار، د.مازن مغربية، عضو قيادة جبهة التغيير والتحرير

إن مواقف د.مازن مغربية، باسمه الكبير، حيال الأزمة السورية وسبل حلها سياسياً، وضرورة الحفاظ على وحدة سورية أرضاً وشعباً، وضد التدخل الخارجي، وإحداث التغيير الوطني المنشود، وضرورة تأطير قوى المعارضة السورية لجهودها بهذا الاتجاه، هي واضحة وضوح الشمس، وهي تشكل مثالاً يحتذى للمناضلين الحقيقيين، أينما كانوا.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 779
عد إلى الأعلى