الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

المغرب -  مصانع المغرب / يواصل عمال شركة مصانع المغرب بعين في الدار البيضاء إضرابهم عن العمل منذ يوم 20 تشرين الأول الماضي، من أجل إجبار الإدارة على قبول ملفهم المطلبي، لأنه لم يتم فتح حوار من قبل إدارة الشركة يفضي لنتائج مشجعة. وكشف أحد العمال المضربين، أن محاولة إدارة المصنع والسلطات المحلية وقف اﻹضراب واستئناف اﻹنتاج في أكثر من مرة، باءت بالفشل إضافة إلى أن الإضراب تطور إلى حملة اعتصامات. يذكر أن السبب الرئيس للإضراب هو: محاولة الإدارة إقصاء النقابيين، ونقل آليات المعمل لجهات مجهولة، بالإضافة لتبني الشركة سياسة جديدة تضر بالعمال القدامى.

فلسطين المحتلة_ وعد بلفور

أكد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين: تمسكه بحقوق الشعب الفلسطيني، ورفضه للسياسات البريطانية السابقة والحالية مضيفاً: أن التمسك بمطلب اعتذار بريطانيا عن هذه الجريمة التي اقترفتها، مطلب فلسطيني لا يمكن التنازل عنه.
وحيّا الاتحاد باسم عمال فلسطين: موقف اتحاد نقابات عمال بريطانيا الرافض لاحتفالات حكومة بريطانيا بمئوية الوعد المشؤوم، ومطالبتها بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.
كما شهدت العديد من العواصم العربية والدولية، فعاليات احتجاجية تنديداً بالوعد الذي أقام بموجبه الاحتلال الإسرائيلي «دولته» على أرض فلسطين التاريخية، ورفع المتظاهرون لافتات تندد بدور بريطانيا في معاناة الشعب الفلسطيني.

السعودية - اعتصام العمال الوافدين 

تجمع العشرات من عمال شركة نهضة الإعمار إحدى شركات مجموعة البيان القابضة يوم 2 تشرين الثاني أمام مبنى محافظة المجاردة، وكان عددٌ من عمال الشركة قد دعوا إلى التجمع ومطالبتهم بصرف رواتبهم المتأخرة منذ 11 شهراً.
وتحدث أحد المهندسين في الشركة، حيث قال: «كيف نستطيع أن نوفر أبسط متطلبات الحياة، ونحن بدون رواتب، ونحن معنا عائلاتنا وأبناؤنا في المدراس» وذكر أن الشركة قامت بتسريح نسبة كبيرة من الموظفين بشكل تعسفي ورفضت إعطاءهم مستحقاتهم .
كما طالب العمال بصرف رواتبهم ليتمكنوا من الصرف على عائلتهم.

الجزائر_ اعتصام مرتقب

أعلن المجلس الوطني لنقابة عمال التربية في الجزائر في بيان أصدره يوم 5 تشرين الثاني، عن «تنظيم وقفة احتجاجية، بكل المؤسسات التربوية تعبيراً عن رفض سياسة الوزارة بخصوص عملية الإصلاح التربوي، بتاريخ 15 تشرين الثاني، وأعلن المجلس الوطني عن المشاركة في «الاعتصام تحقيقاً للمطالب المرفوعة، وتفويض المكتب الوطني لاتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة، في إطار التنسيق النقابي».
جاء ذلك في أعقاب الاجتماع الوطني للتكتل النقابي، الذي ندّد «بالسياسات الاجتماعية والاقتصادية المعتمدة من الحكومة، والتحذير من استمرار التوزيع غير العادل للثروة، مع إلزامية فتح شراكة فعلية من خلال حوار وتفاوض اجتماعيين حقيقيين.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 836
عد إلى الأعلى