الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

بريطانيا ـ عمال السينما  / أعلن اتحاد العمال البريطاني:  أن عمال السينما سوف يتوقفون عن العمل في خمس دور للسينما ما بين 4 و 15 تشرين الأول في الوقت الذي يبدأ به مهرجان الفيلم البريطاني بمدينة لندن، للمطالبة بأجر عادل بالإضافة لمطالب أخرى تختص بأجر عطلة الأمومة والأبوة، وإعادة ممثلي العمال للعمل، وقد هددت سينما بيكتشر هاوس بطرد أي عامل يشارك في الإضراب، كما صرحت السينما على لسان محاميها: أن هذا الإضراب غير قانوني،  وصرح أحد العاملين: إن العمال يطالبون بحقوقهم فقط، وأنهم سوف يقاتلون للحصول عليها، وأضاف: نحن نتفاوض مع  بيكتشر هاوس منذ عام والآن ليس لدينا خيار أخر.

جنوب إفريقيا ـ العمال في مواجهة الفساد
خرج يوم 28 أيلول الآلاف من العمال إلى الشوارع، وساروا في 13 مدينة في أنحاء جنوب أفريقيا جميعها، رافعين لافتات ضد الفساد ومنها« إن الفساد سرطان إجرامي يسلب شعب جنوب إفريقيا كل سبل معيشته وموارده، ويسبب الخسائر في الوظائف ويديم الفقر»  وأتت المظاهرة دعماً للإضراب الوطني الذي خاضه العمال ضد الفساد يوم 27 أيلول، وكان مؤتمر نقابات العمال الجنوب إفريقي قد دعا إلى هذا الإضراب لحماية القانون والضرب بيد من حديد على منابع الفساد، وشارك في الإضراب «شركات تابعة للصناعات الكيميائية، والطاقة، والورق، والطباعة، وصناعة الخشب واتحاد العمال المتحالفين، والاتحاد الوطني لعمال المناجم، واتحاد عمال الملابس والنسيج في الجنوب الأفريقي».

مصر - عمال بترول بلاعيم
دخل المئات من العمال المؤقتين بحقل «بترول بلاعيم»، يوم 3 تشرين الأول، بإضراب عن العمل احتجاجاً على التأخر في صرف رواتبهم لمدة حوالي شهر، وسوء المعاملة، بحسب تعبيرهم.
ويتبع العمال المضربون شركة «جولف بروسيد كاترينج»، التي تعمل في حقل بترول بلاعيم جنوب سيناء.
وقال العمال المضربون: إن الشركة ترفض زيادة مرتباتهم بنسبة 10% سنويًا، وفقاً لقانون العمل، رغم عملهم في الشركة طوال 6 سنوات. وأضافوا: إنهم يعانون من سوء معاملة الإدارة، وتهديدها لهم دائماً بالتسريح كلما طالبوا بحقوقهم.
والجدير ذكره: أن رئيس مدينة أبورديس تواصل مع الشركة لحل الأزمة، وطالب بإعادة جميع الحقوق للعمال، ووعدت الشركة بصرف الرواتب خلال أسبوع.

المغرب ـ العمال يبيعون أعضاءهم
عرضت مجموعة من عمال الحدائق، في مدينة كلميم يوم 3 تشرين الأول كِليها للبيع، احتجاجا منهم على تماطل الشركة، وعدم صرفها لأجورهم المتأخرة لستة أشهر، وما ترتب عن ذلك من معاناة لهم ولأسرهم، كان هؤلاء العمال، قد وجهوا شكوى إلى مندوب التشغيل بطانطان، يطالبونه بالتدخل العاجل، لفرض القانون وإنصافهم واستعادة حقوقهم المهضومة، وإلزام الشركة بصرف أجورهم التي بذمتها.
لا يعاني هؤلاء العمال فقط من مشكلة الأجور المتأخرة، بل يضاف إليها حرمانهم من الحقوق العمالية كلها، كالتصريح بالأجور، والضمان الصحي وانعدام شروط العمل، وحرمانهم من العطل السنوية والأسبوعية، والأعياد الدينية والوطنية.

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 831
عد إلى الأعلى