من أول السطر: الأمن الصناعي والدفاع المدني

إن الغاية من الدفاع المدني في المنشآت الصناعية هي: وقاية وحماية المنشأة، واتخاذ التدابير اللازمة وتخفيف الآثار الناجمة لما قد تتعرض له من أخطار غير عادية بسبب الكوارث العامة أو الطبيعية، مثل: الحرائق أو الهزات الأرضية أو العواصف والانهيارات في المناجم أو أية كوارث أخرى نتيجة الإهمال، والتي تهدد بتزايد القدرة التدميرية أو اتساع نطاقها وتقديم الخدمات الضرورية للعاملين في هذه المنشأة، والحفاظ على حياتهم من هذه الأخطار، وخفض الخسائر العامة إلى الحد الأدنى الممكن.

هنا لا بد من أن يشترك الأمن الصناعي والدفاع المدني في دراسة طبيعة العمل وظروفه في المنشأة، وإيجاد بيئة عمل آمنة، لحماية العمال والآلات والمعدات فيها، ووضع إجراءات الوقاية الضرورية،وأخذ الاحتياطات اللازمة لمنع أو الحد من وقوع الإصابات التي تؤثر على العمال والإنتاج، جراء هذه الأخطار إن وقعت، ومنها:

-الكشف الدوري على حالة البناء من أسقف وجدران والتأكد من متانتها لما تتعرض له من اهتزازات بسبب الآلات أو الحرارة وغيرها من أعراض حسب طبيعة عمل المنشاة.
-  التأكد من مخارج النجاة وعددها بالنسبة للعدد العاملين، وأن تكون خالية من أية عوائق، ليسهل خروج العمال وعدم تعرضهم لأية إصابة.
- تحصين الواجهات الزجاجية والنوافذ لمنع تناثر الزجاج عند وقوع الكارثة.
- سهولة الوصول إلى قواطع الكهرباء ومصادر الطاقة الأخرى والتحكم بها، ووضع وسائل الإطفاء في أماكن مناسبة ويسهل الوصول إليها عند الضرورة.
- عدم السماح لغير العمال المدربين على عمليات الإنقاذ القيام بعمليات الإنقاذ منعاً لزيادة الخسائر البشرية وغيرها.

خصائص حالة الطوارئ أو الكارثة
- تزداد خطورة الكارثة عند وقوعها عندما يكون المعدل الزمني لانتشار الخطر أكبر من المعدل الزمني لحركة مواجهته والسيطرة عليه.
- النقص في عدد الأفراد الضروري للسيطرة على الخطر.
- نقص التجهيزات اللازمة والضرورية لوقف الخطر.
- عدم تنظيم طرق الإخلاء، وإرشاد العمال إلى مخارج النجاة الآمنة.
 -عدم توفر التخطيط الضروري والاستعداد اللازم للأخطار المتوقعة أو محتملة الحدوث.
- عدم وجود قيادة مسؤولة ومترددة تتولى السيطرة على الخطر.

موسومة تحت

حقوق عمالية,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 827
عد إلى الأعلى