مؤشرات القمح في 2017: إيجابية...

مؤشرات القمح في 2017:  إيجابية...

يعتبر القمح بمساحاته وناتجه واحداً من مؤشرات الزراعة الهامة، ففي عام 2017 تراجعت مساحات القمح المزروعة بالقياس بعام 2016، ولكن السوريين المنتجين حصدوا مساحات أوسع مما حصدوه في عام 2016 أي: أن المنتجين زرعوا مساحات أقل، لكن الظروف المناخية والأمنية ساعدتهم على حصاد مساحات أوسع، ما ساهم في زيادة الكميات المنتجة.

يعتبر القمح بمساحاته وناتجه واحداً من مؤشرات الزراعة الهامة، ففي عام 2017 تراجعت مساحات القمح المزروعة بالقياس بعام 2016، ولكن السوريين المنتجين حصدوا مساحات أوسع مما حصدوه في عام 2016 أي: أن المنتجين زرعوا مساحات أقل، لكن الظروف المناخية والأمنية ساعدتهم على حصاد مساحات أوسع، ما ساهم في زيادة الكميات المنتجة.

المساحات المحصودة والمزروعة

تراجعت المساحات المزروعة بالقمح في عام 2017 عن عام 2016 ولكن بنسبة طفيفة لا تتجاوز: 1.7%.

ولكن في المقابل ازدادت المساحات المحصودة، فظروف الحصاد ومستوى الأمطار، وارتفاع التوقعات من المزروع، وظروف أمنية أخرى سمحت بزيادة حصاد المساحات.

ازدادت المساحات المحصودة الكلية بمقدار 28 ألف هكتار في المحافظات كافة، ويشكل هذا الرقم نسبة زيادة تبلغ 3% تقريباً عن عام 2016.

مجمل الزيادة أتت في الأراضي البعلية، بينما تراجع الحصاد في الأراضي المروية. أي: أن الزيادة تعتمد بالدرجة الأولى على ظروف الأمطار.

من زاد إنتاجه ومن انخفض؟

رغم نسبة الارتفاع القليلة، إلا أن بعض المحافظات شهدت زيادة ملفتة مثل: درعا حيث زادت المساحات المزروعة بالقمح بمقدار 14 ألف هكتار، ونسبة 60% عن 2016.

بينما زادت المساحات المحصودة في حلب بمقدار 20 ألف هكتار، وهي تشكل نسبة زيادة تقارب 11%عن 2016.

وشهد ريف دمشق كذلك نسبة زيادة ملحوظة في مساحات زراعة القمح: بمقدار 3000 هكتار فقط، ولكن هذه المساحة القليلة تشكل نسبة 60% كذلك بالمقارنة بالعام السابق.

وبينما ازداد الحصاد في المحافظات التي تغيرت ظروفها الأمنية إيجاباً، فإن محافظة الحسكة المنتج الأكبر قد شهدت تراجعاً في المساحات والإنتاج خلال 2017. حيث تراجع الإنتاج في الحسكة بمقدار: 18 ألف هكتار، ونسبة 4% عن العام السابق. وينبغي الإشارة إلى أن الحسكة تشكل أكبر مساحة محصودة بنسبة تقارب 40% من مساحات الحصاد الكلية في سورية لعام 2017.

زيادة في الغلة المروية والبعلية

ازدادت غلة القمح المروي بنسبة : 12% وأصبحت 2,57 طناً في الهكتار، وكذلك ازدادت غلة القمح البعلي بنسبة: 13% تقريباً، وأصبحت 1,14 طناً في الهكتار.

وكانت النتيجة أن ازداد إنتاج القمح عبر سورية من 1,6 مليون طن وصولاً إلى 1,79 مليون طن، أي: بنسبة 18% بين الموسمين. والتأثير الأكبر للزيادة في كميات إنتاج القمح البعلي، حيث نما بمقدار الربع.

نما الإنتاج في المحافظات كلها دون استثناء، ما عدا الحسكة التي تراجع إنتاجها بمقدار 31 ألف طن ونسبة 4,7% تقريباً. بينما زاد إنتاج القمح في حلب بنسبة 51% تقريباً.

هامش: 

المعلومات من تقرير منظمة FAO: CROP AND FOOD SECURITY ASSESSMENT MISSION TO THE SYRIAN ARAB REPUBLIC_ July_ 2017 

موسومة تحت

القمح السوري,

معلومات إضافية

  • العدد رقم: 844
عد إلى الأعلى