الفصيح «الديك» زعلان!!

«الديك»، رفض رفضاً قاطعا التوقيع باسمه، لأنه من الوارد، لا سمح الله، أن يحمل من اسم «الديكتاتور» النصف الأول منه، ولأنه ان لم يفعل ذلك ويحمل فانه ينتمي إلى كائن كان طائرا فصار زاحفا لأنه لم يستخدم أجنحته للطيران واكتفى، فيما اكتفى، بوهم صياح الصبح باعتباره جرس الصباح الذي يوقظ النائمين والنائمات..
  • كتبه
إقرأ المزيد...

الفنان الضوئي الغرافيكي خالد عبد الواحد في معرضه «تنزيلات»: قمة السخف أن يساوي الإنسان سلعة!

سقطت الأسئلة التقليدية أمام المعرض غير التقليدي «تنزيلات» لفنان الغرافيك الضوئي خالد عبد الواحد.. الذي استطاع أن يبث عبر مساحات اللوحة لغة إنسانية شفيفة جمعت بين التصوير الضوئي والغرافيك.. وتعتبر تجربته إضافة ملفتة في هذا الاتجاه الجديد للفن التشكيلي في سورية.. ضمن رؤية تحمل أطروحة فكرية وليست عملاً فنياً مجرداً..
إقرأ المزيد...

»الوحش».. يطالب بإبعاد د. السعداوي عن زوجها! قانون الحسبة.. وفتاوى التكفير للتفكير

«من تمنطق فقد تزندق»!! هذه المقولة السلفية القديمة التي اعتقدنا أننا نقرؤها فقط في بعض صفحات كتب التاريخ، في زمن مضى وولى.. عندما أُحرقت كتب ابن رشد... وأيام محاكم التفتيش..
إقرأ المزيد...

الذكرى الثانية لرحيل الفنان فاتح المدرس تجذر في الأرض والإنسان

سنتان مضتا على رحيل فاتح المدرس.. الفنان التشكيلي العصي على النسيان.. بعد أن أصبح رمزاً من رموز الفن في المنطقة العربية والعالم.. تاركاً وراءه تجربة كبيرة في خارطة الفن التشكيلي.. حيث بقي كبيراً ونقياً مبدعاً حتى آخر لحظات حياته، بعد أن جسَّد فناً يضج بالحياة ويستعصي على الموت.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

يوم آخر للموسيقى الرديئة!!

لم نكتف بما يورّد إلينا يومياً من أفكار ومفاهيم وصيغ جاهزة حتى استوردنا مؤخراً يوماً للموسيقى اخترعه الفرنسيون منذ سنوات عدة وجعلناه يومين بدل اليوم الواحد، وإذا كانت الموسيقى تحتاج فعلاً، إلى عيد للاحتفال بها فنحن نحتاج إلى فتح المجال أمام فنّانينا لإبراز إبداعاتهم بما يعبر عن خصوصيتنا وتراثنا الموسيقي. ولسنا بحاجة إلى التقليد الأعمى للصيغ والكليشيهات المصنّعة بالنسبة لنا والتي هي في بلاد منشئها تعبير عن حالة تلك البلاد.
  • كتبه
إقرأ المزيد...