أخبار شارع الثقافة

 مسرح الرهانعن مسرحية الحصان للكاتب يوليوس هاي تقدم المخرجة نائلة الأطرش عرضها الجديد المعنون بـ «الرهان» على خشبة تجمع مسرح سامه، وهو مسرحية كوميدية تعتمد المبالغة التهكمية الساخرة عبر المبالغة، وهو العرض الأول لها بعد تركها للمعهد العالي للفنون المسرحية، أما النص فهو تصور في خيال الكاتب لأحداث مفترضة تحدث في القرن الأول ميلادي، مع الإمبراطور كاليغولا في حانات قصور وشوارع روما. والعرض هو رهان من نوع آخر بالنسبة للمخرجة الأطرش بعد تردي واقع الكوميديا في سورية وارتباطها بمجموعة من المفاهيم الخاطئة المرتبطة بالتهريج والتهريج فقط.سينوغرافيا العرض لنعمان جود، وصلحي الوادي مشرفاً موسيقياً، يشارك في هذا العرض 18 ممثلاً نذكر…
  • كتبه
إقرأ المزيد...

فنجان قهوة قليلاً من الهدوء..

في زمن، لم يعد زمننا للأسف، كان طعام الجدة يطهى على نار هادئة تستغرق ساعات، وكانت خياطة البذلة تحتاج إلى أسابيع، وكان تأليف الكتاب يحتاج إلى خبرة السنين وتراكمها.. كان الوقت والزمن هما مطبخ الإتقان وسيديً الصبر والإبداع.. لذلك لم تفلح نساء العصر في ابتداع طبخة جديدة تتفوق فيها على الجدات، ولا يحتفظ إنسان العصر بقطعة جاهزة يشتريها من معارض السوق لأنه لم يرقب مراحل خياطتها وإنجازها ولم يعرف الجهد الذي يبذل من أجلها، ولذلك نشك أن تولد ملحمة خالدة خلود جلجامش...
إقرأ المزيد...

فنجان قهوة أعطني صالات عرض!!...

عندما سئل قيصر الكرة الألمانية بيكنباور عن مستقبل الكرة السورية، ابتسم ثم قال شاهدت الملاعب عندكم وللأسف فإن هذه الملاعب السيئة لا تصلح للعب أو حتى للتدريب، إذا ذهبتم يوماً ما إلى ألمانيا ستشاهدون كيف تطورت كرة القدم لدينا.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

رأيهم في المهرجان...

* نبيلة عبيد (لقاء صحفي):بروتوكولياً، بالنسبة للفنانة المصرية نبيلة عبيد كان المهرجان، من المهرجانات العربية الأكثر تميزاً لهذا العام.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

بعد انتهاء مهرجان دمشق السينمائي الـ (12) الذاكرة لا تحفظ الكثير..

كثير من الخطابة.. قلة في السينما!!..لم ينف مدير مهرجان السينما في مؤتمره الصحفي الذي عقده قبل بدء المهرجان بأيام قليلة العثرات أو الهنات التي يمكن أن يقع فيها المهرجان، وقال أنه بذل ما بوسعه لتحقيق مهرجان تتكامل فيه العناصر الفنية والإدارية، وهو في محاولته هذه يريد الانتقال بالمهرجان من صيغته الإقليمية التي كانت قائمة مع المهرجان السينمائي طيلة الدورات ال12 السابقة، ليتحول به إلى مهرجان دولي تأتي إليه دول من كل أنحاء العالم لتشارك فيه.
  • كتبه
إقرأ المزيد...