رسائل تخرج طلاب قسم الدراسات المسرحية مشاريع بحاجة إلى المتابعة

يعد مشروع التخرج الذي يناقشه طالب الدراسات المسرحية بعد إنهاء فترة دراسته هو الخطوة الأولى في المجال العملي لهذا الطالب أو ذاك. لا يلقى هذا المشروع البهجة نفسها التي يعيشها طلاب التمثيل عند تقديم عرض تخرجهم بل يمر مرور الكرام بسرعة وعفوية، وأحياناً يفاجأ المرء بتخرج عدد كبير من الطلاب بعد أن قدموا مشاريعهم دون أن يعرف إلاّ أقرب المقربين، على الرغم من أن عدداً من هذه المشاريع يحمل خصوصيته التي تؤهله لان يحظى بالدعم والمتابعة.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

الفنان إلهام المدفعي: موطني هو الوطن العربي كله، أنا عربي الإنتماء والهوية

نعاني من غزو الفن الهابط الذي ينتشر بسرعة ويزول بسرعة!!نفاه نظام واحتضنته ذاكرة وطن حمل غيتاره وألحانه وجرحه وانطلق خارج حدود الزمن والجغرافيا والهوية. قصيدة شعر بلا أبيات ولا قوافٍ رحلة اغتراب الوجع المرير فيض عشق وتراتيل سلام وحلم بالعودة يراوده.. إلهام مدفعي أغنية جديدة وروح جديدة..
  • كتبه
إقرأ المزيد...

على ذمة الراوي

استعلا.. مات!!تبحث أوساط مسؤولة موضوع عرض العاملين في المقاسم الهاتفية على أطباء أذنية للتأكد من أنهم غير مصابين بالصمم منذ تعيينهم كونهم لا يجيبون على أي متصل بالاستعلامات إلا بشق النفس.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

إحراق الأوراق الثقافية: الانتخابات الأكثر صدقاً في العالم

لا أستطيع أن أتجاوز الحدث الأبرز على الصعيد العالمي دون الحديث عنه، وسأستغل عدم وجود صفحة رياضية للحديث عنه،فحتى الشارع العربي بات مشغولاً تماماً بهذا الحدث، ناسياً فلسطين واحداث 11 ايلول، أعلام الكثير من الدول باتت ترفرف على السيارات وسطوح وشرفات المنازل، وهذا طلياني وذاك برازيلي وذاك ألماني. من سيربح كأس العالم، كل هذه الفرق التي قطعت شوطاً طويلاً لتصل إلى ذلك الملعب لتقف أمام ملايين المشاهدين، بانتظار نهاية آخر مباراة، الجميع عقدوا آمالهم، حتى العرب، فعلام يراهنون، مشاهد مليئة بالمفاجآت سأكتفي بذكر بعضها كبانوراما للأحداث التي تجري على الميدان:السنغال فازت على فرنسا حاملة كأس العالم للمونديال الماضي.
إقرأ المزيد...

حدث يمر مرور الكرام!!

في الوقت الذي لم تتوقف فيه الانتفاضة ولا زال عشرات الشهداء الفلسطينيين يتساقطون كل يوم، وفي الوقت الذي يشتد فيه الحديث عن العلاقات العربية مع العدو الإسرائيلي، والفهم لهذه العلاقات، وتخرج إلى السطح في كل يوم مشاريع أمريكية أو غيرها عن مفاهيم مثل السلام والتعايش من المنظور الأمريكي.
  • كتبه
إقرأ المزيد...

إحراق الأوراق الثقافية: أنا وبيتر بروك

فجأة لاحظت التشابه الغريب بيني وبين المخرج المسرحي الأكثر شهرة في أيامنا هذه بيتر بروك، طبعاً، بعد أن استثنيت لون الشعر السابق واللاحق لبيتر واستثنيت لون البشرة، العينين الطول، البرج الفلكي الذي ينتمي إليه و53 سنة تفصلني عن بيتر إلاّ أنه ما زال هناك شبه كبير بيني وبينه من حيث البدايات والتجربة المسرحية، قد لا تصدقون ذلك لكنني سأعمد إلى إثبات ذلك لكم على الشكل التالي، أولاً فقد أراد بيتر أول الأمر قبل أن يبدأ بتجربته المسرحية الأولى أن يعمل في السينما بنفس الاندفاع الذي كنت أرغب فيه أن أدرس السينما لكن الأقدار جرته لأن يبدأ بالعمل في المسرح وأنا…
إقرأ المزيد...