حرب النجوم: دولة عدوانية وإرهابيو جيداي

ليس سراً أن هوليوود والثقافة الجماعية الحديثة كلها، ليست مجرد عمل مفيد ومربح، بل هي أيضاً: سلاح قوي في الدعاية. فالكثير من الناس حول أنحاء العالم يستهلكون هذا البديل الثقافي الذي تم تقبله دون عناء من قبل الوعي البشري الأكثر تطوراً، والذي تم تشكيله من قبل.

إقرأ المزيد...

العدو وشركاه في حارتنا!

منذ أول تطبيع سياسي مباشر مع العدو الصهيوني في اتفاقية كامب ديفيد، وما تبعها من اتفاقيات ومحاولات للتطبيع الثقافي والاجتماعي، ورغم المحاولات المستمرة لتحقيق اختراقات هنا أو هناك، كان آخرها موقف الكاتب اللبناني الأصل، الفرنسي الجنسية أمين معلوف، ما تزال الشعوب العربية وغالبية المثقفين يرفضون ذلك، وينتقدونه.

 

إقرأ المزيد...

ابتزاز.. وقيود تكبل السينما في عصرنا

معركة حامية في هوليوود، هي أكبر أحلام وسائل الإعلام، حدث ما يشد كرب القيود الملفوفة على رقاب «الجمهور»، فرصة للصحافة الصفراء اللغو والشتائم، مبارة يحمل كل طرف فيها دلائل تخصه وتثبت انتصاره في هذه المعركة، التي تكون في أغلب الأحيان معارك على حقوق مهضومة لسيناريو ما أو قضايا تفصيلية أخرى لا قيمة جدية لها.

إقرأ المزيد...

الفيلم الأمريكي «الجديد»..

«لقد كنت أنال الكثير من الجوائز، أحصل على الكثير من الثناء، كنت محاضراُ في صفوف الجامعة، حللت ضيفاُ في الكثير من المقابلات التلفزيونية، بل كنت أحد أهم الحكام في الكثير من المسابقات الصحفية، إلى أن قمت بكتابة هذه القصة، عندها أحسست بالخدعة التي أعمت بصري، لقد ظننت بأنني كنت أنعم بكل هذا المزايا لأني صحفي مجتهد وملتزم في عمله، وقد كنت مخطئاً، لقد عشت السنوات الجميلة تلك لأني لم أكتب فيها كلمة واحدة مهمة تستحق التعليق أو المواجهة».

إقرأ المزيد...

إيران في هوليوود

أنتجت السينما الهوليودية الأمريكية مجموعة أعمال دعائية تناولت الشرق من وجهة نظر غربية، ومن وجهة نظر المصالح الأمريكية المباشرة في منطقة الشرق. وكان من بينها العديد من الأفلام التي تناولت إيران تحديداً، وركزت على الحضارة الإيرانية، وصورت الكثير من القصص والأحداث منها القديمة ومنها الجديدة. 

إقرأ المزيد...

SALT استشراف سينمائي أم ضربة دعائية استباقية

هي المرة الأولى التي يتخيل فيها فيلم سينمائي مخططاً لاستهداف مكة المكرمة وعاصمة إسلامية بعمل إرهابي، واللافت أن العاصمة التي يتحدث عنها الفيلم هي عاصمة إيران التي تدور حولها حالياً نقاشات ساخنة لاستهدافها عسكرياً، أو الاستمرار في المفاوضات معها حول مشروعها النووي.

فسيناريو الفيلم يصور خطة لقصف طهران ومكة المكرمة بالسلاح النووي وضعها أعداء الولايات المتحدة (يقدمهم الفيلم هنا على كونهم من الروس) وجعلوها تبدو وكأنها من تنفيذ واشنطن بهدف قتل تسعة ملايين مسلم من القطبين الطائفيين الأساسيين، كي تقوم قيامة أكثر من مليار ونصف مليار مسلم حول العالم، وتشتعل حرب كونية مدمرة، وهو اختيار ذكي درامياً وسياسياً، ويتفق مع فكرة الفيلم الأساسية، وهي ضرورة البحث عن الأصابع الخفية المندسة في أمريكا والعالم التي هدفها ضرب المصالح الأمريكية، أو تشويه صورة أمريكا أمام العالم. لكن الغريب هو بعث الشبح السوفييتي الذي سيطر على سينما الحرب الباردة.

إقرأ المزيد...