لا ورقة تيلرسون vs سوتشي

أعلنت منصة موسكو موقفها مما بات يعرف بـ «لاورقة تيلرسون»، بعد يومين فقط من اجتماع خماسي الورقة (الولايات المتحدة_ بريطانيا_ فرنسا_ السعودية_ الأردن) يوم الثلاثاء 23-1-2018 في باريس. وكان ذلك في مساء اليوم الأول من جولة جنيف_9 التي عقدت في فيينا، واستمرت يومي 25 و26 كانون الثاني.

إقرأ المزيد...

الصورة عالمياً

أكد مسؤول في وزارة المالية الفرنسية، أن بلاده ستشجع شركاتها على القيام بالأنشطة التجارية في إيران، «على الرغم من حالة عدم اليقين» التي تحيط بالاتفاق النووي.

إقرأ المزيد...

ما الجديد في العقيدة النووية الأمريكية الجديدة؟

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة 2 شباط 2018، عن عقيدتها النووية الجديدة، مثيرة حملة من الانتقادات، وتُعتبر مراجعة الموقف الأمريكي النووي، العملية الأولى من نوعها خلال ثمانية أعوام.

إقرأ المزيد...

الطابور الخامس الروسي... عبر العقوبات الأمريكية

أصدرت وزارة المالية الأمريكية ما أسمته قائمة الكرملين، بأسماء حوالي 114 مسؤول روسي كبير، وحوالي 69 من الأثرياء الروس ممن يملكون ثروات صافية تقارب تريليون دولار... وهذه القائمة التي لم تقر عليها عقوبات كاملة بعد، وتركت بجزء منها مفتوحة، هي وسيلة ضغط سياسية من نوع خاص على الاقتصاد الروسي.

إقرأ المزيد...

الحل الحقيقي.. والحل الملغوم

رغم محاولات خصوم الحل السياسي خلط الأوراق مجدداً في الأزمة السورية، بعد تفجير الأوضاع في الشمال السوري والعدوان التركي على عفرين، و«لاورقة» الدول الخمس، رغم ذلك كله، فإن تقييماً موضوعياً، للحراك الدولي والإقليمي، خلال الأسبوع الفائت، من لقاء قوى المعارضة في الرياض، وزيارة وفد هيئة التفاوض إلى موسكو، إلى الاجتماعات الخاصة في جنيف، إلى «لا ورقة» الدول الخمس، إلى مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، إن كل ذلك، يقودنا إلى استنتاج أساسي، وهو أن الصراع اليوم، لم يعد على الحل السياسي بحد ذاته، على الأقل شكلاً، بل يجري الصراع على ماهية الحل، واتجاهاته، أي أن الصراع يجري اليوم بين أنصار الحل الحقيقي، وأنصار الحلول الملغومة، بمعنى آخر، أن الحل السياسي بات خياراً ثابتاً، وبمعنى أوضح، أن خيار طرف فرض نفسه على الخيار الآخر، فلأول مرة تضطر الدول الخمس، إلى طرح ورقة عن «الحل السياسي».

إقرأ المزيد...

2018: عام الاستحقاقات الانتخابية

تنشغل الكثير من الدول مع بداية العام الجديد، بالتحضير لانتخابات داخلية مهمة، فالعالم على موعد هذه السنة مع استحقاقات رئاسية وتشريعية مصيرية. ورغم أن العام الفائت كان مليئاً بالأحداث المهمة، فإن العام الحالي يبدو أكثر إلحاحاً، خاصة أن الانتخابات ستطال أكبرى دول العالم وأهمها.



إقرأ المزيد...